"التحرير الفلسطينية" تتحدث عن بوادر إيجابية لعودة أبناء مخيم اليرموك "وإن كانت بطيئة"

29.أيار.2020

قالت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا"، إن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية الموالية للنظام السوري، بحثت أوضاع الفلسطينيين في المخيمات بسوريا، والأوضاع المعيشية الصعبة التي يمر بها فلسطينيو سورية، وانعكاس الحظر وفيروس كورونا على حياتهم، كما تطرق الاجتماع الذي عقد بدمشق أول أمس لموضوع مخيم اليرموك.

ولفتت المنظمة إلى أن "عمرو مراد" ممثل الجبهة الشعبية، قال إن الاجتماع وضع خطة لمعالجة أوضاع الناس المعيشية وخاصة المعدمين منهم "ما أمكن"، مشيراً لبوادر إيجابية بما يخص عودة أبناء مخيم اليرموك "وإن كانت بطيئة"، وأكد المجتمعون على ضرورة استمرار الجهود مع الجهات المعنية السورية للإسراع برجوع أهالي المخيم.

وكان مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية بدمشق السفير "أنور عبد الهادي" قد تعرض لانتقادات واسعة، وهو يوزع "العيدية" هدية العيد المالية على أطفال مخيم اليرموك بطريقة اعتبرت مذلة وفيها إهانة للأطفال.

وسبق أن أكد نشطاء من مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق، أن ظاهرة "التعفيش" وسرقة منازل وممتلكات المدنيين لا تزال مستمرة في مخيم اليرموك مستمرة، من قبل عناصر الأمن السوري وبعض المدنيين من المناطق والبلدات المتاخمة للمخيم.

وأوضح عدد من ناشطي اليرموك وإحدى صفحات وسائل التواصل الاجتماعي الفيس بوك المعنية بنقل أخبار المخيمات الفلسطينية في سورية بشكل تهكمي: "إن كورونا أوقف وشل حركة العالم بأسرة إلا السرقة (التعفيش) في مخيم اليرموك.

ولفت النشطاء وفق مانقلت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا" إلى أن أحد سكان المخيم رأى أول أمس أثناء محاولته الدخول لرؤية منزله سيارات كبيرة تخرج من بوابة المخيم الرئيسية محملة بأنواع مختلفة من المسروقات من بيوت الأهالي.

وطالب سكان مخيم اليرموك السلطات والجهات المعنية ومنظمة التحرير الفلسطينية ووكالة الأونروا بالعمل على إعادتهم إلى منازلهم وممتلكاتهم، للتخفيف من أوضاعهم المعيشية القاسية التي يشتكون منها، نتيجة وباء كورونا وغلاء الأسعار واجار المنازل الذي أنهكهم من الناحية الاقتصادية وزاد من معاناتهم.

الجدير بالتنويه أن عناصر النظام السوري قاموا بسرقة ونهب منازل المدنيين في مخيم اليرموك والأحياء المجاورة التي سيطر عليها النظام يوم 21 أيار / مايو 2018، في ظاهرة ما بات يُعرف بالتعفيش.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة