التربية التركية تعلق على قضية انتحار طفل سوري بولاية "قوجا إيلي"

06.تشرين1.2019

قالت وزارة التربية التركية، إن الادعاءات حول انتحار تلميذ سوري الخميس، بسبب تعرضه للتوبيخ من معلمه، والرفض من قبل زملائه كونه سوريا، "لا أساس لها من الصحة، ولا تعكس الحقيقة".

وذكرت الوزارة في بيان بشأن واقعة انتحار الطالب وائل السعود، في قضاء "كارتبه"، بولاية قوجا إيلي، شمال غربي تركيا، معتبرة إن الادعاءات المذكورة التي تداولتها بعض مواقع الانترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، بشأن واقعة الانتحار "لا أساس لها من الصحة، ولا تعكس الحقيقة".

ولفت البيان إلى أن "السعود" الطالب في الصف الخامس بمدرسة الأخوة التركية الفرنسية المتوسطة في "كارتبه"، كان قد التحق في الصف الثالث في مارس/آذار 2018، وفق التحريات الأولية لمديرية التربية في الولاية.

وأكد البيان أن وائل السعود كان طالبا "ناجحا للغاية"، حيث تم اختياره "طالب الشهر" عندما كان في الصف الرابع، بمدرسة الأخوة التركية الفرنسية الابتدائية، في العام الدراسي 2018-2019.

وشدد البيان على أنه "لم يكن لدى السعود أي مشاكل مع معلميه وأصدقائه"، وأن والده، ولي أمر حريص على متابعة وضع ابنه، وكان على تواصل مع المدرسة باستمرار.

ولفت البيان إلى أن الملاحظات الأولية لفريق الإرشاد التابع لوزارة التربية، أظهرت أن السعود "كان طالبا محبوبا من قبل معلميه وزملائه"، مشدداً على "تكليف مفتشين للتحقيق في هذه الحادثة الأليمة التي سببت حزنا عميقا لدى أسرتنا التربوية، من كافة جوانبها"، كما أشار البيان إلى أن التحقيقات العدلية والإدارية مستمرة بشأن هذا الموضوع.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة