التعليم العالي في حكومة الإنقاذ يعتبر نفسه السلطة الشرعية على "جامعة حلب الحرة" وطلابها يردون

27.كانون1.2017
شعار جامعة حلب
شعار جامعة حلب

متعلقات

أصدر مجلس التعليم العالي التابع لحكومة الإنقاذ بياناً، أوضح فيه أن جامعة حلب الحرة تعتبر هيئة اعتبارية تتمتع باستقلال مادي وإداري وترتبط بمجلس التعليم العالي وفق القوانين الناظمة للعمل التعليمي في المناطق المحررة، وتختار الجامعة رئيسها عن طريق الانتخاب من بين أعضاء الهيئة التدريسية وفق قانون تنظيم الجامعات رقم 1 لعام 2017 ولائحته التنفيذية.

وأضاف البيان أن جامعة حلب في المناطق المحررة تبقى قائمة بكيانها، وكوادرها الراغبة في العمل لخدمة الطلاب، كما وضح الدكتور إبراهيم الحمود رئيس الجامعة في بيانه ، ولن يتم إغلاق أية كلية أو معهد، كما أن الرسوم الجامعية ستبقى على حالها دون أي تغير سواء بالنسبة لطلاب التعليم العام أو الموازي وهذا أمر مرتبط باستقلال الجامعة واتفاقها مع الطلبة.

واعتبر البيان أن مجلس التعليم العالمي هو السلطة التشريعية المسؤولة عن رسم سياسية التعليم العالي في المناطق المحررة، وأنه المظلة التي تجمع جميع الجامعات العامة والخاصة وأنه صاحب الاختصاص في جميع القضايا المتعلقة في التعليم العالي.

هذا البيان أثار حفيظة طلاب جامعة حلب الحرة في إدلب والذين ردوا عليه بأن جامعة حلب الحرة هيئة اعتبارية، تتمتع باستقلالها المادي والإداري، ولا ترتبط قطعا بمجلس التعليم العالي في حكومة الإنقاذ، وإن كان كما ذكر بأن الجامعة تختار رئيسها بطريقة الانتخاب، فإنّ للجامعة وكوادرها وطلابها حقاً مقدسا ومشروعا للوقوف بوجه سطوة مجلس التعليم التابع  للإنقاذ عليها بالقوة والتعسف.

وأكد بيان الطلاب أن جامعة حلب ستبقى قائمة بكلياتها وكوادرها ولن يتم إغلاق أي كلية أو معهد، ولكن تم اقتحام مقر الرئاسة أولا وأخذ الأوراق الثبوتية المتعلقة بالطلاب، إضافة إلى دخول مباني كلية الهندسة المعلوماتية عنوة و بسطوة القوة، واستبدال أقفال الأبواب، وكذلك الأمر في كلية الآداب وكلية الحقوق.

وأبدى الطلاب رفضهم بشكل قاطع أن يكون مجلس التعليم العالي الممثل داخل حكومة الإنقاذ سلطة تشريعية لجامعة حلب الحرة، و أن تكون هذه السلطة مسؤولة عن رسم سياسة التعليم بعد أفعالها المشينة المتمثلة بفرض المفاضلة التي تريد و إغلاق مكاتب جامعة في المناطق التي تفرض حكومة الإنقاذ سطوتها عليها بالقوة.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس التعليم العالي التابع لحكومة الإنقاذ عين دون أي انتخاب رئيساً لجامعة حلب الحرة وسيطر بمشاركة هيئة تحرير الشام على المقر الرئيسي لجامعة حلب الحرة في مدينة الدانا بريف إدلب بعد سلسلة مضايقات بحق الجامعة وكذلك اقتحام مكتب وزارة التعليم العالي التابع للحكومة المؤقتة وإغلاقه في مدينة معرة النعمان، دفع رئاسة جامعة حلب الحرة إلى نقل مقر رئاستها إلى بلدة بشقاتين بريف حلب الغربي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة