الجبهة الوطنية للتحرير تبدأ بسحب السلاح الثقيل من المنطقة منزوعة السلاح بضمان تركي

06.تشرين1.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

بدأت الجبهة الوطنية للتحرير بسحب السلاح الثقيل من المنطقة منزوعة السلاح مع بقاء الخطوط الأمامية للجبهات ونقاط الرباط والمقرات في مكانها دون أي تغيير، وذلك تنفيذا للاتفاق المبرم بين الرئيس التركي ونظيره الروسي في سوتشي.

وقال النقيب ناجي مصطفى الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير أن الجبهة بدأت بسحب السلاح بضمانة تركية تتمثل بتعزيز النقاط التركية لقواتها وسلاحها واستعدادها لأخذ دورها بالتصدي لأي خرق قد يتم من مناطق نظام الأسد.

وأشار النقيب إلى أن أغلب السلاح الثقيل للجبهة موجود بالأساس خارج المنطقة منزوعة السلاح وسوف تستمر عمليات التدشيم والتحصين وأخذ الاحتياطات اللازمة لأي طارئ.

وكانت الجبهة الوطنية للتحرير قد رفضت سابقا التواجد الروسي في المنطقة المنزوعة السلاح في الشمال السوري.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيسان التركي والروسي توصلا لاتفاق على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب بعمق 15 كلم، على أن تتولى القوات الروسية والتركية مراقبة المنطقة، حيث ستجريان دوريات بالتنسيق فيما بينهما.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة