الجوع ينهش مناطق النظام .. والأسد يرسل مساعدات لمتضرري الفيضانات بإيران

24.نيسان.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

كشف وسائل إعلام إيرانية عن إرسال نظام الأسد شحنة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران، في الوقت الذي تعاني فيه مناطق النظام من أكبر أزمة اقتصادية جراء عدم توفر الوقود والانخفاض المستمر في سعر العملة السورية، وفي وقت تعجز حكومة النظام عن توفير أي من الخدمات للمدنيين في مناطق سيطرتها بعد أن دمرت طائراته البنية التحتية.

وقالت وكالة "أنباء فارس" اليوم الأربعاء، إن سوريا بعثت بشحنة من المساعدات الإنسانية إلى المنكوبين والمتضررين بالسيول والفيضانات الأخيرة التي اجتاحت محافظة خوزستان جنوب غرب إيران.

ولفتت الوكالة الإيرانية إلى أن الدفعة الأولى من المساعدات ضمت 1000 سلة غذائية ومئات الأغطية والبطانيات والمستلزمات الأخرى لسد حاجات المتضررين.

وتتفاقم أزمة الوقود في مناطق سيطرة النظام لاسيما في العاصمة دمشق، وسط حالة غليان داخلية كبيرة لعدم تمكن المدنيين من الحصول على احتياجاتهم من الغاز والوقود، سبب ذلك أزمة كبيرة أيضاَ لحركة المرور وشلل في الشوارع والأسواق.

واتخذت حكومة الأسد، إجراءات تقشفية جديدة لمواجهة أزمة الوقود، والتي عللت وزارة النفط بأنها مرتبطة بعدم وصول ناقلات النفط إلى المرافئ السورية نتيجة العقوبات الاقتصادية على طهران، علماً أن مصر نفت ما روجه النظام من منع وصول ناقلات النفط الإيرانية.

وبات نظام الأسد أمام حرب أكبر من الحرب التي شنها ضد المدنيين المعارضين للنظام والطامحين للحرية والخلاص، تتمثل هذه الحرب في مدى قدرة هذا النظام المنهار اقتصادياً على إعادة بناء البنية التحتية وتأمين متطلبات المدنيين الموجودين تحت سيطرته، وكذلك إهمال الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء، والتي بدأت تتكشف خلال الآونة الأخيرة درجة العجز التي يواجهها هذا النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة