الجيش الحر يرفض التعاون مع روسيا و ينفي وجود دعوة روسية لأجل الحوار

25.تشرين1.2015

أكد أسامة أبو زيد، المستشار القانوني في الجيش السوري الحر رفض التعاون مع روسيا والحوار معها، طالما تواصل طائراتها استهداف عناصر الجيش الحر ومقراته في مختلف أنحاء البلاد، نافيا في الوقت نفسه توجيه روسيا أي دعوة للأخير من أجل الحوار.

وقال أبو زيد في تصريحات لـ"الأناضول"، "إن تصريحات وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، فيما يتعلق بالجيش الحر، في الآونة الأخيرة، متخبطة، فهو تارة يقول إنه غير موجود، وتارة يبدي استعداداً للتنسيق معه".

وعزا المستشار ذلك إلى ما وصفه بـ"الفشل الذي منيت به عمليات النظام السوري مؤخرا بغطاء جوي روسي، جراء ضربات الجيش السوري الحر وصموده في عدد من مناطق البلاد".

وأوضح "أبو زيد" أن الجيش الحر "لم يوجه أي دعوة للحوار مع روسيا ولم يتلق أي دعوة منها بهذا الخصوص"، متسائلاً "كيف يمكن أن يقبل الحر الحوار والتنسيق مع روسيا وما تزال طائراتها تقصف مقاتليه ومقراته، إلى جانب قصفها للمدنيين والمستشفيات".

وأضاف "إذا كانت روسيا جادة في الحوار مع الجيش الحر فلتجبر رئيس النظام بشار الأسد على الرحيل، كما جلبته إلى موسكو الأسبوع الماضي"، مشددا على أن "الجيش الحر قائم على هدفين أساسيين لا يتجزأان، هما رحيل الأسد وقتال تنظيم داعش".

وأكد المستشار القانوني، أن "الممثلين السياسين لفصائل الجيش الحر لم يلتقوا سياسيين روس"، مشيرا إلى أنه "طالما استمر العدوان الروسي فلا مجال للحوار والتنسيق مع موسكو أبدا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة