الجيش الحر يصد هجوما لميليشيات الأسد قرب معبر التنف .. وناشطون ينفون "الهجوم على تدمر"

01.أيلول.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

شنت قوات الأسد والميليشيات الشيعية المساندة لها هجوما على محيط منطقة الـ 55 قرب معبر التنف في البادية السورية، وتعتبر المنطقة خاضعة لاتفاق خفض التصعيد الذي تم التوصل إليه ضمن محادثات الأستانة.

وقال ناشطون في تنسيقية مدينة تدمر أن قوات الأسد وميليشياتها شنت فجر اليوم هجوما على المنطقة المذكورة، حيث اندلعت اشتباكات بين الميليشيات المهاجمة المدعومة بالطيران الروسي وفصيل جيش أسود الشرقية.

وأكد ذات المصدر أن فصيل أسود الشرقية تمكن من صد الهجمات بمساندة طائرات التحالف الدولي، كما أسفر الهجوم عن مقتل وجرح عدد من عناصر الطرفين.

ونفى المصدر ما روج له إعلام الأسد والروس حول قيام مسلحين بشن هجوم على محيط مدينة تدمر بريف حمص الشرقية، مؤكدا أن منطقة الاشتباك بعيدة جداً عن المدينة.

ويذكر أن ما يعرف بـ "مركز المصالحة الروسي" قال اليوم السبت أن اشتباكا جرى بين قوات من جيش الأسد ومسلحين حاولوا دخول مدينة تدمر، وهو ما تم نفيه.

يذكر أن منطقة ال55 تحيط بقاعدة التنف التي يتمركز بها قوات من التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة، وتضم عدة فصائل من الجيش الحر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة