الجيش العراقي يدفع لواءين إلى الحدود مع سوريا والحشد الشعبي يعلن مقتل قياديين بارزين لتنظيم الدولة

31.تشرين1.2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

متعلقات

قال مصدر عسكري عراقي، الثلاثاء، إن بغداد أرسلت تعزيزات قوامها لواءين في الجيش إلى مدينة القائم غربي محافظة الأنبار قرب الحدود مع سوريا، "تحسبا لهجمات قد يشنها عناصر تنظيم الدولة عبر الحدود".

ويأتي هذا الإجراء بعد أيام قليلة من سيطرة عناصر التنظيم على مواقع جديدة بمحافظة دير الزور السورية، بالقرب من الحدود مع العراق، بعد هجمات قوية شنها ضد قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي مكنته من استعادة العديد من المواقع وقتل العشرات من عناصر قسد.

وأوضح المصدر وهو ضابط برتبة مقدم بوزارة الدفاع العراقية، طالبا عدم الكشف عن اسمه للأناضول، إن "لواءي 27 و28 من فرقة المشاة السابعة بالجيش وصلا إلى مدينة القائم غربي محافظة الأنبار".

وأضاف أن "التعزيزات العسكرية الجديدة تم نشرها على مقربة من الحدود السورية، تحسبا لأي طارئ، ولصد أي محاولة لعناصر داعش شن هجوم يستهدف الحدود العراقية".

وتابع المصدر، أن "ثلاثة ألوية من الحشد الشعبي وصلت هي الأخرى إلى المنطقة".

وفي هذا الصدد، أعلن معاون قائد عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الأنبار أحمد نصر الله، مقتل قياديين بارزين بتنظيم الدولة بقصف مدفعي على الحدود العراقية السورية"، مشيراً إلى أن "القياديين هما المسؤولان عن مهاجمة قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وقال نصر الله في بيان نقله موقع الحشد الشعبي الرسمي إنه "بعد ورود معلومات استخبارية دقيقة تفيد بوجود ثلاثة تجمعات لداعش قرب منطقة الباغوز السوري على الحدود العراقية السورية تم قصفها ونتج عن ذلك مقتل قائد داعشي مكنى بأبي سياف والقائد الآخر مكنى بأبي ليث".

وأضاف نصر الله أن "القياديين كانا يقودان هجمات داعش على قوات قسد المنسحبة من الحدود"، موضحاً أن "الفرقة الثامنة في الجيش العراقي أوصلت معلومات وإحداثيات بتواجد التجمعات لكن الأمريكان تغاضوا عن ضرب تلك التجمعات".

وكانت أعلنت قيادة عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الأنبار، تعزيز تواجدها على الحدود العراقية - السورية نتيجة سقوط بعض نقاط قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بيد تنظيم الدولة.

وتدور اشتباكات هي الأعنف بين عناصر تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية في آخر معاقل التنظيم على الحدود السورية العراقية شرقي دير الزور، في وقت يدافع التنظيم بقوة عن المنطقة وسط محاولات متكررة لقسد والتحالف للتوسع في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة