الجيش اللبناني يوقف عصابتين لتهريب البشر على الحدود مع سوريا

12.حزيران.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

أعلن الجيش اللبناني، أمس الثلاثاء، عن توقيف عصابتين لتهريب البشر عبر الحدود مع سوريا، مشيرا إلى نشاطات هاتين العصابتين تشمل أيضا تهريب الآثار والاتجار بالمخدرات.

وقالت مديرية التوجيه في قيادة الجيش اللبناني، في بيان، إنه "بعد توافر معلومات لمديرية المخابرات حول إقدام عصابة موجودة في بلدة عنجر — البقاع، على تهريب أشخاص والإتجار بالمخدرات وتعاطيها، بالإضافة إلى تهريب الآثار، تمكنت المديرية المذكورة من توقيف أفرادها، وهم: (ح.ش) وبرفقته السورية (ه.م)، والسوري (ع.أ) وزوجته السورية (ن.م)، وضبطت معهم عدداً من المخطوطات الأثرية باللغة العبرية وفسيفساء حجرية ورأس تمثال أثري وعدد كبير من حبوب الكبتاغون (المخدرة)".

وأضاف البيان أن "مديرية المخابرات في البقاع الغربي داهمت ايضاً عصابة مسلحة مؤلفة من: (ح.م)، (خ.ع)، (م.ف) و(س.م) لقيامهم بتهريب أشخاص عبر الحدود اللبنانية — السورية، ولارتباطهم بأحد أبرز اللبنانيين المطلوبين في هذا المجال، واعترافهم بتأليف عصابة مسلحة، وقد ضُبط في مكان إقامتهم عدد كبير من بطاقات الهوية والهواتف الخلوية ومبالغ مالية عائدة للموقوفين وللأشخاص المهربين".

وأشار البيان إلى أن "الموقوفين أحيلوا مع المضبوطات على القضاء المختص وبوشرت التحقيقات".

ويعتبر حزب الله الإرهابي وأقرباء بشار الأسد أول وأكبر وأبرز الداعمين لتجار المخدرات والسلاح على الحدود السورية اللبنانية، حيث تحولت سوريا إلى سوق كبيرة جداً لتجارة الممنوعات والمواد المخدرة، بعد أن كانت ظاهرة تعاطي المخدرات من الظواهر النادرة، إذ جند حزب الله المئات من الرجال والنساء في عملية بيع وترويج المواد المخدرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة