الجيش الوطني يعلن اغتنام دبابة لقوات الأسد على جبهة منبج شرق حلب

14.تشرين1.2019

متعلقات

أعلن الجيش الوطني السوري اليوم الاثنين، اغتنام دبابة لقوات الأسد كانت في قرية يالشلي الواقعة غرب مدينة منبج، بعد بدء قوات الجيش عملية عسكرية على محور مدينة منبج ضمن عملية "نبع السلام".

وقال الرائد "يوسف حمود" الناطق باسم الجيش الوطني، إن قوات الجيش استحوذت على دبابة من نوع (T72) لميليشيا الأسد أثناء تحرير قواتنا قرية يالشلي الواقعة غرب مدينة منبج بعد دحر عناصر الميليشيات الانفصالية "قسد" منها.

وكانت بدأت فصائل الجيش الوطني السوري والقوات التركية مساء اليوم الاثنين، عملية عسكرية تستهدف الميليشيات الانفصالية على محور مدينة منبج بريف حلب الشرقي، بعد الأنباء التي روجت بالأمس لدخول النظام لمنطقة باتفاق مع "قسد".

وقالت مصادر عسكرية لشبكة "شام" إن قوات الجيش الوطني والتركي بدأت باستهداف مواقع الميليشيات الانفصالية "قسد"، على عدة محاور بمحيط مدينة منبج، تزامناٌ مع قصف جوي طال مواقع تلك الميليشيا من الطيران التركي.

وذكرت المصادر أن عمليات التقدم البري بدأت فعلياً مع تحرير أول قرية بريف مدينة منبج وهي قرية الياشلي غربي مدينة منبج، وقرية الازوري حيث تتواصل الاشتباكات على عدة محاور بشكل عنيف، قبيل دخول قوات الأسد للمنطقة.

وكانت قالت مايسمى "الإدارة الذاتية" التابعة لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية، إنها أبرمت اتفاقاً مع قوات الأسد، للدخول إلى مدينتي "منبج وعين العرب" بريف حلب الشرقي، والانتشار على الحدود التركية، لوقف تمدد الأخير ضمن مناطق سيطرة "قسد".

وكان قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن هناك الكثير من الشائعات، حول ادعاءات اتفاق نظام الأسد مع "ي ب ك"، مؤكداً أنه لن تحدث مشكلة في عين العرب (كوباني)، كما أكد أن مدينة منبج سيدخلها أصحابها الحقيقيين.

وأوضح أردوغان في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين أن التنظيمات التي تحاربها بلاده هي تنظيمات إرهابية، نافياً وجود أي خلاف مع الولايات المتحدة الأمريكية حول منبج، في وقت كشف عن قتل أكثر من 500 إرهابي في العملية العسكرية التركية شمالي سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة