الحرس الثوري الايراني الارهابي يعتقل ضابط كبير بتهمة التجسس لصالح اسرائيل

06.كانون1.2017

كشف تقرير، بأن جهاز استخبارات قوات الحرس الثوري الإيراني الارهابي اعتقل ضابطًا كبيرا برتبة جنرال، كان نائب قائد ما يسمى "كتيبة فاتحين"، أحد تشكيلات قوات التعبئة (الباسيج) التابعة للحرس الثوري في سوريا، وذلك بتهمة التجسس لصالح إسرائيل ومساعدتها على توجيه ضربات صاروخية دقيقة لمواقع إيرانية في سوريا.

وأفادت تقارير صحفية إيرانية، في الاشهر الماضية، بأن استخبارات الحرس الثوري اعتقلت عددا من القادة والكوادر، وقامت بنقلهم إلى مكان مجهول لم يعرف مصيرهم حتى الآن، بسبب ورود معلومات عن تجسسهم لصالح إسرائيل.

وبحسب موقع “آمد نيوز” الإخباري، اليوم، أكد قائد عسكري في الحرس الثوري، لم يكشف هويته، قوله، إن جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري اعتقل نائب قائد كتيبة فاتحين في سوريا، بعد أن قام بتزويد جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) بمعلومات حساسة عن القواعد العسكرية الإيرانية ونظام الأسد.

وقال المصدر، إن الحرس الثوري فصل الجنرال المذكور من إدارة ساحة المعركة في سوريا بالأشهر الماضية، بعد أن زود الاخير إسرائيل بمعلومات دقيقة عن مواقع إيران العسكرية بالقرب من دمشق.

وكان قائد كتيبة فاتحين "اللواء عبد الله خسروي" قد قتل في المعارك التي دارت قبل أكثر من شهرين في ريف حمص الشرقي بعد معارك ضد تنظيم الدولة.

وبحسب التقرير، فإنه "استنادا إلى الوثائق والأدلة، فإن الضابط الذي تورط بعمليات التجسس تولى مناصب ومسؤوليات في سوريا، منها إدارة الحرب ونقل الذخائر والمعدات اللوجستية إلى سوريا لدعم بشار الأسد".

واتصل جهاز المخابرات الإسرائيلي بالجنرال المذكور من خلال عنصر يعمل في وسائل الإعلام الإسرائيلية، حيث قدم الضابط معلومات دقيقة عن الذخائر والمعدات اللوجستية وما إلى ذلك، الأمر الذي مكّن الطيران الإسرائيلي من توجيه ضربات صاروخية دقيقة ضد إيران في سوريا، بحسب الموقع.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة