الحشد الشعبي: قرار ترامب هدفه إفساح المجال لـ "داعش" للتوغل في العراق

25.كانون1.2018

متعلقات

أبدت ميليشيات "الحشد الشعبي" العراقية اليوم، جاهزيتها للتعامل مع أي خطر محتمل ينتج عن تنفيذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب قوات بلاده من سوريا، محذرا من النوايا من وراء هذه الخطوة، معتبراً إنها تهدف "لإفساح المجال لعناصر "داعش" بالتوغل في الأراضي العراقية".

وقال مساعد قائد عمليات نينوى بالحشد الشعبي حيدر عادل، في تصريح نقله الموقع الرسمي للحشد الشعبي إن "قطعاتنا الموجودة في محافظة نينوى كبيرة وكافية ولدينا قوات احتياطية جاهزة".

وأضاف حيدر عادل أنه ليس بالجديد أن تخطو الولايات المتحدة خطوة الانسحاب أو إفساح المجال لعناصر "داعش" بالتوغل في الأراضي العراقية، لافتاً إلى أن الحشد الشعبي أخذ احتياطاته في هذه المرحلة خاصة، مؤكدا أن حادثة قريبة كشفت ترك القوات الأمريكية معداتها وآلياتها لتنظيم "داعش" من أجل استخدامها ضد الأهداف العراقية.

وأشار مساعد قائد عمليات نينوى بالحشد الشعبي إلى وجود تعاون بين مختلف صنوف القوات الأمنية وطيران الجيش والقوة الجوية لتأمين الحدود مع سوريا.

ويوم أمس، نفت قيادة العمليات المشتركة في العراق، أنباء نقلتها وسائل إعلام بطلب واشنطن من بغداد إرسال قوات عراقية داخل الحدود السورية بعمق 70 كم لسد الفراغ بعد الانسحاب الأمريكي.

وكانت ذكرت وسائل إعلام عربية في وقت سابق من يوم الاثنين، أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو طلب خلال محادثات هاتفية مع الرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي دخول قوات عراقية لمسافة 70 كم داخل سوريا لسد الفراغ بعد انسحاب القوات الأمريكية.

وفي السياق، قالت وسائل إعلام عراقية إن مجلس الأمن الوطني العراقي برئاسة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، بحث قرار ترامب سحب القوات الأمريكية من الأراضي السورية، والإجراءات الاحتياطية اللازمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة