الحصيلة المعلنة تجاوزت الـ 5000 إصابة .. "كورونا" يواصل التفشي بمناطق سوريا

16.أيلول.2020

ارتفعت حصيلة وباء "كورونا"، في سوريا مع تسجيل إصابات جديدة في المناطق المحررة ومناطق سيطرة قسد والنظام، حيث سجلت المناطق المحررة 77 إصابة جديدة ومناطق النظام 38 فيما سجلت مناطق "قسد"، خلال 24 ساعة 126 إصابة جديدة.

يأتي ذلك عقب تسجيل "مختبر الترصد الوبائي" مساء أمس الثلاثاء، 77 إصابة جديدة بفايروس كورونا في مناطق الشمال السوري المحرر، وذلك في ظل التفشي السريع لكورونا الذي تشهده المنطقة.

وتقاسمت المناطق المحررة في حلب وإدلب، الإصابات الجديدة بواقع 53 إصابة في مدن وبلدات محافظة حلب فيما سجلت محافظة إدلب شمال غرب البلاد 24 إصابة جديدة، وبذلك بلغت حصيلة إصابات الجائحة 422 حالة منها 114 حالة شفاء في عموم الشمال المحرر، وثلاثة حالات وفاة منذ تفشي الجائحة في شمال سوريا.

بالمقابل سجّلت "الإدارة الذاتية" عبر هيئة الصحة التابعة لها صباح اليوم الأربعاء، 63 إصابة بـ "كورونا" فيما تغيب الإجراءات الوقائية من الوباء مع بقاء التنقل البري والجوي بين مناطق نظام ومناطقها شمال شرق البلاد، فيما سجلت مساء أمس 63 إصابة ليرتفع عدد الإصابات المعلنة في مناطق سيطرة "قسد" إلى 966 حالة.

وبحسب بيان هيئة الصحة ذاتها فإنّ عدد الوفيات في مناطق "قسد" وصل إلى 48 حالة، مع عدم تسجيل حالتي وفاة جديدة في مدينة الحسكة فيما أصبحت حصيلة المتعافين 309 مع تسجيل 18 حالة شفاء اليوم، فيما توزعت حالات الإصابات الجديدة على مناطق الحسكة والرقة ودير الزور.

فيما أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام عن تسجيل 38 إصابة جديدة بوباء "كورونا" ما يرفع عدد الإصابات المعلن عنها في مناطق سيطرة النظام إلى 3614 حالة، فيما سجلت 3 حالات وفاة جديدة، وفقاً لما ورد في بيان صحة النظام الذي بدأ بتخفيض نسبة الإصابات المعلنة بشكل ملحوظ مؤخراً.

وبذلك رفعت صحة النظام حالات الوفاة المسجلة بكورونا مع تسجيل الحالات الـ3 الجديدة إلى 160 حالة وفق البيانات الرسمية قالت إنها توزعت العاصمة دمشق وحلب شمال البلاد.

وتوزعت الإصابات المعلنة على النحو التالي: 19 حالة في حلب التي تحولت إلى بؤرة تفشي الوباء بعد تصدرها لأعلى الإصابات المسجلة في مناطق النظام عبر البيانات الرسمية، و10 في دمشق و4 في حمص و4 في طرطوس و1 في اللاذقية.

هذا وترتفع حصيلة الإصابات المعلنة في كافة المناطق السورية إلى 5002 حالة إصابة، وتظهر الحصيلة اليومية المسجلة مؤخراً، ارتفاع عدد الإصابات في مناطق "قسد" التي قررت عودة التجمعات في مناطق سيطرتها، الأمر الذي يماثل قرارات نظام الأسد المتجاهل والمستغل لتفشي الوباء، فيما أخذت الجائحة في شمال سوريا منحى تصاعدي مؤخراً ما يشكل خطرا كبيرا على مئات الآلاف في المدنيين الذين يعانون ظروف المعيشة والنزوح.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة