الخارجية الأمريكية تعتبر تصعيد روسيا والنظام في إدلب "طائش ومتهور" ..!؟

28.أيار.2019
خروج مشفى دار الحكمة عن الخدمة بشكل كامل في مدينة كفرنبل جراء استهدافه براجمات الصواريخ بشكل مباشر.
خروج مشفى دار الحكمة عن الخدمة بشكل كامل في مدينة كفرنبل جراء استهدافه براجمات الصواريخ بشكل مباشر.

متعلقات

قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، اليوم الثلاثاء، إن واشنطن تعتبر الهجمات على المدنيين والبنية التحتية العامة من قبل النظام وروسيا في إدلب تصعيد طائش ومتهور.

وكان وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، قد أعلن في وقت سابق الثلاثاء، أن لدى فرنسا "مؤشراً" حول استخدام سلاح كيمياوي في منطقة إدلب الواقعة في شمال غربي سوريا.

وقال الوزير الفرنسي أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية "نملك مؤشراً على استخدام سلاح كيمياوي في منطقة إدلب، لكن لم يتم التحقق من ذلك بعد".

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في الثاني والعشرين من أيار/مايو عن وجود "مؤشرات" تفيد أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد قد يكون شن "هجوماً" بالكلور في التاسع عشر من أيار/مايو في شمال غربي سوريا، وهددت بالرد.

ويعتبر الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أن استخدام السلاح الكيمياوي تجاوزا للخط الأحمر، وسبق أن أمر مرتين بتوجيه ضربات على مواقع للنظام السوري: المرة الأولى في نيسان/أبريل 2017 ردا على هجوم بغاز السارين في خان شيخون السورية، والمرة الثانية بالتعاون مع فرنسا والمملكة المتحدة ردا على هجوم كيمياوي على مدنيين في مدينة دوما قرب دمشق.

ويأتي ذلك بالتزامن مع قصف جوي عنيف وغير مسبوق من الطيران الحربي والمروحي التابعين للنظام على مدن وبلدات ريف إدلب، في أعنف حملة تصعيدية على المنطقة، أوقعت العشرات من الشهداء والجرحى بين المدنيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة