الخارجية الإيرانية: لن نشارك في أي عملية عسكرية على إدلب ونتطلع لحل سلمي

17.أيلول.2018

متعلقات

أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي اليوم الاثنين، أن بلاده لا تعتزم المشاركة في أي علمية عسكرية قد تشنها روسيا والنظام في محافظة إدلب.

وقال قاسمي للصحفيين: "نحن مصممون على أن تحل قضية إدلب بشكل لا يلحق الضرر بالشعب السوري، ونقوم بطرح بعض القضايا خلال اتصالاتنا مع تركيا وروسيا، وأعلنا مرارا أن تواجدنا في سوريا يقتصر على الدعم الاستشاري، ولن نشارك في أي عملية" هناك.

وأضاف: "تبذل الآن محاولات فيما يخص الموضوع الإنساني في إدلب، ونأمل أن تحقق نتيجة نظرا لأهمية ذلك".

وتأتي تصريحات المسؤول الإيراني، بالتزامن مع عقد الرئيس رجب طيب أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الإثنين، في مدينة سوتشي الروسية، لقاءاً هو الثاني خلال الشهر الجاري، في أطار المساعي التركية لإيجاد حل سلمي يجنب محافظة إدلب كارثة إنسانية، في مواجهة التعنت الروسي الداعم للأسد على الحسم العسكري بحجج عديدة.

ويتصدر ملف محافظة إدلب، جميع القضايا التي سيتم بحثها خلال اجتماعات الرئيسين، في وقت تتطلع الأنظار لنتائج القمة والتي تأتي بعد أسابيع من قمة جمعتهم مع الرئيس الإيراني في طهران لذات الشأن والتي لمس بعدها تراجع في الموقف الإيراني بشأن إدلب وميولها لتأييد الموقف التركي في التهدئة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة