الخارجية التونسية تنفي دعوة المجرم "بشار الأسد" لحضور القمة العربية في 2019

19.كانون1.2018

نفى وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، الثلاثاء، ما راج حول دعوة المجرم "بشار الأسد" لحضور أشغال القمة العربية التي تحتضنها تونس في مارس 2019، لافتاً إلى أن تونس لم ترسل دعوات حاليا إلا للسعودية والإمارات.

وأشار الوزير في تصريح لـ"موزاييك إف أم"، إلى أن اتخاذ قرار حول سوريا قد يتم بعد اجتماع الرؤساء العرب في القمة، قائلا ''هم من يقررون وليست تونس من تقرر''.

وتداولت وسائل إعلام أنباء مفادها بأن رئيس دولة عربية يستعد لتوجيه دعوة إلى "بشار الأسد" من أجل زيارة بلاده.

وقالت الإعلامية التونسية المقيمة بدولة الإمارات، بثينة جبنون، في تديوينة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إنها "علمت نقلا عن مصادر موثوقة بالرئاسة السورية، أن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، سيوجه قريبا الدعوة للرئيس الأسد لزيارة تونس".

وكان البرلمان العربي قد وجه خلال جلسته قبل أيام برفع بيان إلى مجلس جامعة الدول العربية وكافة اللجان والهيئات والمؤسسات التابعة لها، تضمن مطالب بالتنسيق من أجل إعادة النظام السوري إلى العمل العربي المشترك، بما يسهم في حل الأزمة في سوريا لصالح الشعب السوري.

يذكر أن عضوية النظام السوري في الجامعة العربية، قد تم تجميدها في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر لعام2011، وذلك على خلفية القمع الذي مارستها قوات النظام ضد المتظاهرين خلال الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط نظام الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة