الخارجية الكويتية توضح تفاصيل الإفراج عن "الترزي".. ونائب كويتي يطالب باستجواب رئيس الوزراء

28.آذار.2019
خالد الجارالله (يسار) ومازن الترزي (يمين).
خالد الجارالله (يسار) ومازن الترزي (يمين).

متعلقات

كشف نائب وزير الخارجية الكويتي عن اتصالات بين بلاده وحكومة الأسد، بشأن رجل الأعمال السوري الذي كان محتجزا في الكويت، مازن الترزي، لافتاً إلى أن العلاقات السورية - الكويتية تحافظ على نفس مستوى التمثيل الدبلوماسي.

وقال خالد الجارالله، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن اتصالات جرت بين مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون المراسم والقائم بأعمال السفارة السورية في الكويت بشأن الترزي.

وأكد الجارالله أن الجانب السوري كان يسعى لاستيضاح الموقف القانوني المتعلق برجل الأعمال البارز، كما كانت السفارة السورية تمني النفس بزيارة الترزي.

وقال نائب وزير الخارجية إن العلاقات الدبلوماسية بين سوريا والكويت مستمرة وقائمة، وأن السفارة السورية تمارس عملها في إطار السعي لرعاية شؤون السوريين في الكويت.

بالمقابل، طالب النائب في مجلس الأمة الكويتي، محمد براك المطير، باستجواب رئيس الوزراء في حال "تنازلت الحكومة عن سيادة وهيبة الدولة" في قضية الترزي وفقا لما نشره عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر.

واعترض المطير على تصريحات نائب وزير الخارجية الكويتي حول العلاقات مع سوريا، معتبرا أنها تحمل "مضامين خطيرة"، وتناقض الموقف الرسمي الكويتي تجاه الحكومة السورية والمتمثل بقطع العلاقات عام 2012 ورفض عودة السفير عام 2018.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة