"الخوذ البيضاء" تنعي المتطوع "علي حسن برادعي" بقصف "الضامن" الروسي بلدة زردنا بإدلب

08.حزيران.2018
علي حسن برادعي من بلدة كلل عنصر إطفاء قضى في 7 حزيران بقصف رحربي روسي على بلدة زردنا خلال قيامه بإجلاء مصابين من قصف روسي سابق
علي حسن برادعي من بلدة كلل عنصر إطفاء قضى في 7 حزيران بقصف رحربي روسي على بلدة زردنا خلال قيامه بإجلاء مصابين من قصف روسي سابق

نعت مؤسسة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" اليوم، استشهاد المتطوع " علي حسن برادعي" خلال تأديته واجبه الإنساني في إنقاذ المدنيين في بلدة زردنا بقصف الطيران الحربي الروسي مساء أمس.

حسن من أبناء بلدة كللي ويعمل ضمن مركز الدفاع في البلدة، استشهد بقصف الطيران الحربي الروسي الذي كرر قصف موقع المجزرة التي تسببها طيران روسي آخر في البلدة، كما أصيب مع حسين ثلاث عناصر من زملائه لاتزال حالتهم الصحية غير مستقرة.

ويعمل الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" كمنظومة مستقلة حيادية وغير منحازة على خمس عشرة مهمة، أبرزها مهمة إنقاذ المدنيين في المواقع المستهدفة بالقصف، وقد تمكنت منذ تأسيسها من إنقاذ ما يزيد عن 200 ألف مدني إزاء الضربات التي يشنها نظام الأسد وحلفائه ضد المدنيين في سورية، إلا أنها فقدت أكثر من 230 متطوعاً خلال قيامهم بواجبهم الإنساني في عمليات الإنقاذ.

وتواجه مؤسسة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"، حملة تشويه ممنهجة من قبل الإعلام التابع لنظام الأسد والإعلام الرديف له، في محاولة لإنهاء أحد أبرز المؤسسات الإنسانية في سوريا والتي تأسست بعد الحراك الثوري، اتخذت من شعار "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة