الخوذ البيضاء: لم يبق سلاح تعرفه البشرية لم يستخدمه الأسد وروسيا ضد المدنيين

05.حزيران.2019
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تواصل انقرة اتصالاتها مع الفاعلين المؤثرين من اجل إيقاف الهجمة الدموية ضد ما يربو عن ثلاثة مليون مدني في ادلب، وهو ما برز في تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حيث قال إنّ بلاده تواصل مباحثاتها مع كل من له علاقة بخصوص سوريا، مؤكّداً ثبات مواقف أنقرة.

وصرّح أردوغان للصحافيين عقب أدائه صلاة العيد، قائلا إنّ "تركيا تواصل مباحثاتها مع كل من له علاقة بخصوص سوريا وإدلب ومنبج وشرق الفرات والحزام، المزمع، مواقفنا ثابتة وستبقى كذلك".

وأضاف أردوغان أنّه مستعدٌّ للتباحث مع نظيريه الأمريكي دونالد ترامب، والروسي فلاديمير بوتين، عند أي حالة طارئة بخصوص إدلب.

الى ذلك، يستمر قصف قوات الأسد والعدو الروسي على عشرات المدن القرى في ادلب والأرياف الملاصقة بها في كل من حماة وحلب واللاذقية، وقال مدير الدفاع المدني السوري في إدلب، مصطفى الحاج يوسف، لدينا يوميا "عشرات الضحايا ومئات الجرحى وآلاف المهجرين الى الشمال، ولا أستطيع وصف ما يجري من امور كارثية كنا قد حذرنا منها منذ اربعة أشهر لكن يبدو انه هناك قرار دولي بموتنا في إدلب".

وأضاف مدير الخوذ البيضاء لصحيفة القدس العربي ان "ما يمر الآن، هو حدث لم نشهده من قبل، لأننا وللمرة الأولى نعيش هذه الكثافة النارية التي تسقط على المدنيين، وفي أحسن الأحوال لا تخلو الاجواء من 5 طائرات، والعدد اكثر في معظم الأوقات، فضلا عن القصف بالحربي والرشاش والميغ والسيخوي، والمروحي والمدفعية والراجمة والصواريخ بعيد المدى وجميع انواع الاسلحة من ضمنها النابالم الفسفور والعنقودي وانشطاري، فلم يبق سلاح في التاريخ تعرفه البشرية لم يجربه علينا كل من موسكو والنظام السوري، وللأسف الشديد كل ذلك على المدنيين".

وقال الحاج مصطفى، ان 4 مدنيين بينهم طفل، و6 جرحى بينهم طفل وامرأتين قتلوا في أول أيام العيد جراء القصف وغارات الطيران الحربي على ريف إدلب، حيث استهدفت غارات الطيران الحربي أراضٍ زراعية شرقي مدينة أريحا، والأوتوستراد الدولي بمحاذاة المدينة، كما استهدفت الغارات أطراف قرية بلشون، وقرية الشيخ مصطفى، وبلدة معرتحرمة، وبلدة سفوهن، وقرية معرة الصين، وأطراف بلدة كرسعة، وقرية أم الصير، والسوق الشعبي وسط مدينة معرة النعمان، وأطراف بسنقول، والنقير، وبعربو، وبلدة حيش وقرية كوكبة، ومعرتحرمة بأربعة صواريخ دفعة واحدة نتج عنها حرائق في منازل المدنيين وممتلكاتهم، وعابدين وبلدة حزارين، ومدينة كفرنبل بغارة جوية نتج عنها حرائق في منازل المدنيين وممتلكاتهم، وبلدة حاس بغارة خلفت أضراراً مادية ودماراً كبيراً في منازل المدنيين وممتلكاتهم.

وزاد عدد الضربات الجوية التي سقطت على عموم المنطقة، عن 1000 ضربة، حيث قصفت قوات النظام اليوم كلا من بلدة ترملا بـ10 قذائف مدفعية، وعابدين بـ440 قذيفة، وحرش عابدين بـ200 صاروخ، وبعربو بـ300 صاروخ، و300 قذيفة مدفعية، والهبيط بـ100 قذيفة، ومدينة خان شيخون بـ20 صاروخ راجمة، خلف القصف دماراً كبيراً في منازل المدنيين وممتلكاتهم، فيما أسعفت فرق الخوذ البيضاء المصابين وانتشلت جثامين القتلى وأخمدت حرائق نتجت عن القصف والغارات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة