الخوذ البيضاء: نظام الأسد يحاول مع داعميه مسح خان شيخون من الخريطة

20.تموز.2019

متعلقات

قال مدير الدفاع المدني في إدلب "الخوذ البيضاء" مصطفى حاج يوسف، إن المساجد ومحطات المياه والمدارس والمراكز الصحية بخان شيخون أصبحت غير قابلة للاستخدام، مؤكدا أن المدينة تتعرض لقصف بري وجوّي رغم عدم وجود سكان فيها، سوى الحيوانات.

وأضاف حاج يوسف: "يحاول النظام مع داعميه مسح خان شيخون من الخريطة".

وتتعرض المدن والقرى والبلدات المحررة بريفي حماة وإدلب لقصف جوي ومدفعي وصاروخي يومي من قبل نظام الأسد وحليفيه الروسي والإيراني، ما أدى لاستشهاد وجرح العشرات من المدنيين خلال الأسابيع الأخيرة، بالإضافة لتهجير الآلاف، فضلا عن دمار مادي كبير.

وتصدرت خان شيخون الأجندة العالمية إثر مجزرة ارتكبها نظام الأسد عن طريق استهداف المدنيين بالأسلحة الكيميائية في الرابع من أبريل/ نيسان من عام 2017، ما أدى لاستشهاد عشرات المدنيين وإصابة آخرين بحالات اختناق.

ومنتصف سبتمبر/أيلول 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران) التوصل إلى اتفاق ينص على إنشاء منطقة خفض تصعيد بمحافظة إدلب ومحيطها.

ويقطن المنطقة حاليا نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجّرهم نظام الأسد من مدنهم وبلداتهم على مدار السنوات الماضية، في عموم البلاد.

وكشفت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، في تقرير لها، الجمعة الماضية، عن مقتل 606 مدنيين في هجمات شنتها قوات الأسد وحلفائه على منطقة خفض التصعيد في إدلب منذ 26 أبريل/نيسان الماضي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة