الدفاع الإسرائيلي: سنواصل منع التموضع الإيراني في سوريا

20.أيلول.2018

قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، إن "إسرائيل" ستواصل منع التموضع الإيراني في سوريا، ومنع نقل السلاح من أراضيها إلى "حزب الله" اللبناني، في ظل خلافات حادة بين الإسرائيليين والروس حول حادثة إسقاط طائرة روسية في سوريا يوم الاثنين.

وأكد ليبرمان لإذاعة الجيش الإسرائيلي صباح اليوم الخميس، أن "جيش الأسد هو المسؤول عن إسقاط الطائرة الروسية، لقد فتحوا النار بطريقة عشوائية"، لافتاً إلى أن الجيش الإسرائيلي "سيقوم بكل ما هو ممكن للدفاع عن البلد ومواطنيه، وأنا سأواصل القيام بما يتعين علي عمله".

وتابع: "نحن لا نتدخل، ولكن لا يمكننا القبول بتحول سوريا إلى قاعدة إيرانية، نحن سنقوم بكل ما هو ممكن من أجل منع التواجد الإيراني في سوريا، ونقل الأسلحة من سوريا إلى حزب الله".

وردا على سؤال عن إعلان سوريا إغلاق مجالها الجوي بعد الحادث، قال ليبرمان: "هذه ليست المرة الأولى، ونحن سنواصل العمل كالمعتاد".

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أن بعثة من الجيش الإسرائيلي برئاسة قائد سلاح الجو عميكام نوركين، ستغادر اليوم إلى موسكو في أعقاب إسقاط الطائرة الروسية بنيران الدفاعات الجوية السورية ليلة يوم الاثنين.

وأضاف في تصريح أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول: "سيعرض قائد سلاح الجو والبعثة صورة الوضع عن الحادثة بجميع جوانبها، ويشمل المعلومات المسبقة والنقاط الرئيسية من نتائج تحقيقات جيش الدفاع عن الموضوع".

وأضاف: "كذلك سيتم عرض متابعة المحاولات الإيرانية لنقل وسائل قتالية استراتيجية لحزب الله وتموضعه في سوريا".

وتخشى إسرائيل من تشديد الإجراءات الروسية، ومنع الأنشطة الجوية لطائراتها الحربية في أجواء سوريا، في أعقاب الحادث، ومن شأن ذلك، بحسب تل أبيب، أن يزيد من أنشطة إيران على الأراضي السورية ويعزز وجودها العسكري ويزيد معدلات نقل الإمدادات إلى "حزب الله" في لبنان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة