الدفاع التركية تتعهد بمحاسبة المتورطين باستهداف "الهلال الأحمر" شرقي حلب

14.أيلول.2020

تعهدت وزارة الدفاع التركية، الإثنين، بمحاسبة المتورطين في التفجير الذي وقع اليوم شمالي سوريا، وأدى إلى استشهاد موظف في جمعية الهلال الأحمر التركي وجرح آخر.

وذكرت الوزارة في بيان، أن هجوما مسلحا استهدف سيارة تابعة للهلال الأحمر التركي شمالي سوريا، أدى إلى استشهاد أحد موظفي الجمعية وإصابة آخر، وفي وقت سابق أعلنت جمعية الهلال الأحمر، استشهاد أحد موظفيها وجرح آخر في هجوم استهدف سيارتهم شمالي سوريا.


ولفتت الوزارة إلى أنه "جرى تنفيذ كافة الإجراءات على الأرض والجو، للقبض على الإرهابيين الذين هاجموا منظمة إغاثة تتمتع بحصانة بموجب القانون الدولي الإنساني"، وأكدت أن "الإرهابيين سيدفعون ثمن إجرامهم وأن دماء الشهيد لن تذهب سدى".

وأوضحت الجمعية في بيان، أن مجهولين فتحوا النار على سيارة تابعة للهلال الأحمر على طريق جوبان بي- الباب شمالي سوريا.

وفي وقت سابق اليوم، نعت منظمة الهلال الأحمر التركي، استشهاد أحد كوادرها اليوم الاثنين، 14 أيلول/ سبتمبر، وذلك بهجوم نفذه مجهولون بواسطة إطلاق النار المباشر على سيارة تقل عاملين بالمجال الطبي والإغاثي شرقي حلب.

وكان قال فريق منسقو استجابة سوريا، في بيان، إنه يتابع بقلق بالغ عمليات استهداف العمال الإنسانيين في شمال سوريا، من خلال التركيز بالاستهداف المباشر لكوادر المنظمات الانسانية ومراكز الاسعاف والدفاع المدني في المنطقة، إضافة إلى تعرض العديد من الكوادر الانسانية إلى عمليات الخطف ومحاولة الاغتيال من قبل العديد من الجهات ضمن مناطق شمال سوريا.

وأدان فريق منسقو استجابة سوريا، بشدة الاستهداف المباشر لكوادر العمل الانساني في شمال سوريا من كافة الجهات الداخلية والخارجية، وأكد أن تلك الاستهدافات المتكررة من كافة الأطراف ترقى لجرائم حرب ونحمل تلك الجهات المسؤولية الكاملة عن استهداف الكوادر الانسانية في المنطقة.

ودعا الفريق المجتمع الدولي إلى الزام كافة الجهات باحترام القانون الدولي وحماية العمال الانسانيين والعمل على توقيع اتفاقية احترام القانون الانساني وتجنيب المدنيين والعمال الانسانيين عمليات الاستهداف.

وعزى منسقو استجابة سوريا ذوي كوادر الهلال الأحمر التركي بفقدانه أحد موظفيه وإصابة موظف آخر نتيجة هجوم مسلح أثناء تأديته عمله الانساني في مساعدة المدنيين في منطقة تل بطال بريف مدينة الباب.

وأكد منسقو استجابة سوريا وكافة المنظمات العاملة في شمال غربي سوريا استمرارهم في تأدية عملهم الانساني في المنطقة على الرغم من كافة المصاعب التي تتعرض لها كوادر العمل الانساني.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة