الدفاع التركية تنفي الأخبار المتداولة عن انسحاب قواتها من إدلب

20.آذار.2020

نفت وزارة الدفاع التركية في بيان اليوم الجمعة، الأخبار المتداولة في بعض وسائل الإعلام حول انسحاب الوحدات العسكرية التركية من منطقة "خفض التصعيد" بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وذكرت الوزارة، أنه "في إطار تفاهم موسكو حول إدلب، تتواصل كافة فعاليات الجيش التركي بالمنطقة، من أجل توقف إراقة الدماء وتحقيق الأمن وإنهاء المأساة الإنسانية وعودة المدنيين إلى أماكنهم".

وأضاف البيان: "فعاليات انتشار الوحدات العسكرية التركية متواصلة بمنطقة خفض التصعيد في إدلب منذ بدأ وقف إطلاق النار في 6 مارس/آذار الحالي"، لافتة إلى أنه "في هذا الصدد، الأخبار التي تداولتها بعض وسائل الإعلام حول انسحاب تلك الوحدات من المنطقة، غير صحيحة".

وفي 5 مارس، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب اعتبارا من 6 من الشهر نفسه، كما صدر بيان مشترك عن البلدين تضمن الاتفاق على إنشاء ممر آمن على عمق 6 كم شمالي الطريق الدولي "إم 4" و6 كم جنوبه.

وفي وقت سابق اليوم، سيرت قوات تركية دوريتين لها على الطريق الدولي "أم 4" بين مدينتي سراقب وأريحا، في وقت قامت جرافات تركية بإزالة السواتر الترابية التي تغلق الطريق الدولي ليلاً.

وأوضحت مصادر "شام" أن الدورية التركية انطلقت من بلدة الترنبة غربي سراقب، وصولاً لأطراف مدينة أريحا على الطريق الدولي، ثم عادت أدراجها، ومن المفترض أن تقوم اليوم بتسيير دوريات أخرى.

ويأتي ذلك في وقت يتواصل فيه الاعتصام الشعبي على الطريق الدولي رفضاَ لدخول أي دوريات روسية على الطريق الممتد ضمن المناطق المحررة، في وقت تقوم قوات عسكرية تركية برصد مواقع لتثبيت نقاط مراقبة على طول الطريق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة