الدفاع الروسية تحمل "إسرائيل" المسؤولية عن سقوط "إيل 20" وتؤكد علمها بالغارات الإسرائيلية على مواقع حلفائها "إيران والأسد"

23.أيلول.2018

حملت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأحد، سلاح الجو الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تحطم الطائرة "إيل-20" الروسية في سوريا، معتبرة أن "إسرائيل" انتهكت اتفاقيات تجنب الحوادث في سوريا محذرة من الضربة على سوريا بالتزامن مع بدء الهجوم، وأن الجيش الإسرائيلي إما سمح بإهمال إجرامي أو تصرف بغير مهنية ما أدى بالنتيجة لإسقاط الطائرة الروسية "إيل-20"

وقالت الدفاع الروسية في معرض نشرها معلومات مفصلة عن ظروف حادثة "إيل-20" في سوريا، إن تصرفات سلاح الجو الإسرائيلي عند حادثة تحطم "إيل-20" كانت لتعرض طائرات الركاب للخطر، كاشفة عن علما المسبق بكل الغارات الإسرائيلية التي نفذت ضد مواقع حلفائها "النظام وإيران" في سوريا.

وأكدت أن المندوب الإسرائيلي حذر الجانب الروسي من الضربة المخطط لها يوم 17 سبتمبر في سوريا باللغة الروسية ويوجد تسجيل صوتي، لافتة إلى أن "إسرائيل" ضللت روسيا بإشارتها إلى مكان خاطئ للضربة المخطط لها ما لم يسمح للطائرة "إيل-20" بالوصول لمنطقة آمنة.

ولفتت الدفاع إلى أن "إسرائيل" لم تطلع روسيا على مكان تواجد مقاتلاتها قبيل حادثة "إيل-20"، وأن مقاتلة إسرائيلية نفذت مناورة اقتراب من الطائرة الروسية "إيل-20" ما اعتبرته أنظمة الدفاع الجوي السورية محاولة قصف جديدة، في وقت قام طياري مقاتلات اف-16 الإسرائيلية بالاختباء خلف "إيل-20" الروسية من منظومات الدفاع الجوي السورية

وبينت الدفاع أن طاقم الطائرة الروسية "إيل-20" بدأ هبوطا اضطراريا بعد ضرب الطائرة بصاروخ مضاد للطيران، مشيرة إلى أن مقاتلات أف-16 الإسرائيلية خرجت من منطقة المناوبة بعد عشر دقائق بعد أن أخبروهم بإسقاط الطائرة "إيل-20".

وأوضحت أن الجيش الإسرائيلي اقترح المساعدة بعد مرور 50 دقيقة من إسقاط الطائرة الروسية "إيل-20" في سوريا.

وتابعت الدفاع الروسية التأكيد بأن "روسيا لم تنتهك أبدا الاتفاقيات مع إسرائيل حول التحليق في سوريا، في حين أن الطيران الإسرائيلي شكل خطرا مرارا على العسكريين الروس في سوريا.

وأشارت إلى أن روسيا أخطرت "إسرائيل" عن نشاط طيرانها في الجو أكثر بـ 12 ضعفا مما قدمته "إسرائيل" لروسيا من معلومات عن طيرانها

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة