الدفاع الروسية تعلن عن بدء قواتها بمغادرة سوريا والولايات المتحدة تعلن أنها لن تتأثر بالانسحاب

11.كانون1.2017
شويغو
شويغو

أعلن وزير الدفاع الروسي، "سيرغي شويغو"، اليوم الاثنين، بأن القوات المسلحة الروسية باشرت العودة من سوريا.

وكان الرئيس الروسي، "فلاديمير بوتين"، أمر خلال لقائه "بشار الأسد" في قاعدة حميميم باللاذقية، بالبدء في سحب القسم الأكبر من القوات الروسية المتواجدة في سوريا، بعد أدائها لمهامها.

وأضاف بوتين: "نغادر سوريا منتصرين ولن ننسى الخسائر التي تكبدناها، وفي حال رفع الإرهابيون رؤوسهم ثانية في سوريا سنشن عليهم ضربات لم يعرفوها بعد"، علما أن الطائرات الروسية ارتكبت عشرات المجازر بحق المدنيين في مختلف المحافظات منذ بدء تدخلها.

من جهتها أعلنت الولايات المتحدة أن انسحاب القوات الروسية من سوريا لن يؤثر على أعمال وأولويات الولايات المتحدة في سوريا.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، "إيريك باهون"، اليوم الاثنين، أن "الأخبار الروسية عن سحب القوات لا تعني، في كثير من الحالات، التقليص الحقيقي للقوات ولا تؤثر على أولويات الولايات المتحدة في سوريا".

وأضاف أن التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب الذي تقوده واشنطن سيواصل نشاطه بسوريا.

من جهتها صرحت المفوضة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في مؤتمر صحفي أجرته عقب اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد اليوم الاثنين، قائلة: "للأسف، الفرضيات أن الحرب في سوريا قد انتهت وأن الوضع يمكن أن يعود الآن بالفعل إلى المسار السياسي الطبيعي، سابقة لأوانها، فالعمليات العسكرية مستمرة والناس لا يزالون يموتون".

وشددت موغيريني على أنه "فيما يتعلق بالتسوية السورية يجب أن تؤدي جميع الطرق إلى جنيف.. والتقدم السياسي الحقيقي تضمنه الأمم المتحدة لا غيرها".

وأكدت أن الاتحاد الأوروبي يحضر في بروكسل لإجراء المؤتمر الدولي الثاني للدول المانحة من أجل سوريا، مشددة في الوقت نفسه على أن "الأموال الأوروبية ستدخل سوريا بعد التوصل إلى حل سياسي للأزمة في جنيف".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة