الدفاع الروسية تواصل ترويج مزاعمها بورقة "استهداف حميميم بالمسيرات"

13.تموز.2020

تعود وزارة الدفاع الروسية، لاستخدام ورقة استهداف حميميم لتهديد مناطق شمال غرب سوريا، زاعمة أنها أحبطت مساء الأحد، هجوم بواسطة طائرتين مسيرتين على قاعدة حميميم، حيث بات هذا الادعاء متكرراً في كل مرة تريد روسيا التصعيد سواء عسكرياً أو في تصريحاتها السياسية.

وقال مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا التابع لوزارة الدفاع الروسية، الفريق البحري ألكسندر شيربيتسكي، في بيان أصدره مساء الأحد: "تواصل الفصائل المسلحة في منطقة إدلب لخفض التصعيد اتخاذ محاولات لشن جمات على قاعدة حميميم الجوية بواسطة طائرات مسيرة، وسائل الدفاع الجوي الروسية رصدت في الساعة 22:30 من يوم 11 يوليو طائرات مسيرة كانت تقترب من منطقة القاعدة الجوية الروسية من الاتجاه الشمالي الشرقي".

وأضاف شيربيتسكي: "تم بنيران وسائل الدفاع الجوي الروسية، تدمير طائرتين مسيرتين للمسلحين مزودتين بذخائر قتالية على بعد 5 كيلومترات من القاعدة الجوية"، وشدد مدير مركز حميميم على عدم وقوع أي إصابات أو أضرار مادية في القاعدة الجوية الروسية، قائلا إنها تعمل بشكل اعتيادي.

ويواصل مايسمى "المركز الروسي للمصالحة في سوريا"، اختلاق الحجج للتصعيد شمال غرب سوريا، من خلال اتهام "هيئة تحرير الشام" والفصائل، بقصف عدد من البلدات في محافظتي إدلب واللاذقية بسوريا خلال اليوم الأخير، وفق زعمها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة