طباعة

الرئاسة التركية: تركيا باقية في إدلب لتوفير الأمن والاستقرار وفق اتفاق "سوتشي"

24.كانون1.2018
إبراهيم قالن
إبراهيم قالن

متعلقات

قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، اليوم الإثنين، إن قوات بلاده ستواصل البقاء في محيط محافظة إدلب شمال غربي سوريا، لتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة، وذلك في مؤتمر صحفي عقده قالن، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة بعد اجتماع الحكومة برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأشار قالن إلى أن لدى بلاده 12 نقطة مراقبة عسكرية في إدلب، مؤكدا أن "تركيا ستواصل تعزيزها العسكري هناك بموجب اتفاق سوتشي"، وقال: "سيواصل جنودنا البقاء في محيط إدلب وبذلك سيوفرون الأمن والاستقرار للمنطقة مع العناصر المحلية".

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2017 أقام الجيش التركي نقاط المراقبة بإدلب في إطار اتفاق أبرم في سبتمبر/أيلول من نفس العام مع روسيا وإيران في أستانة عاصمة كازاخستان.

وفي 17 سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، اتفاقا في مدينة سوتشي لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام والمعارضة في إدلب ومحيطها.

وتواصل قوات النظام السوري والمجموعات الإرهابية التابعة لإيران، انتهاك الاتفاق منذ بدء سريانه، ورغم أن فصائل المعارضة سحبت أسلحتها الثقيلة من المناطق التي حددها اتفاق سوتشي.

وكانت نشرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم تقريراً وثقت فيه قرابة 369 خرقاً لاتفاق سوتشي من قبل قوات النظام السوري، جلُّها في المنطقة منزوعة السلاح، وذلك منذ توقيع الاتفاق في 17/ أيلول/ 2018 حتى 23/ كانون الأول/ 2018.

وذكرت الشبكة في تقرير لها بعنوان "أبرز الانتهاكات لاتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا في منطقة خفض التَّصعيد الرابعة والأخيرة"، أن من بين الخروقات المسجلة 145 خرقاً في محافظة إدلب و22 في محافظة حلب، و202 خرقاً في محافظة حماة، أسفرت هذه الخروقات عن مقتل 45 مدنياً، بينهم 22 طفلاً، و6 سيدة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير