الرئاسة التركية: ننسق مع العسكريين الروس والأمريكيين لتفادي أي حوادث خلال عملية شرق الفرات

15.كانون1.2018
إبراهيم قالن
إبراهيم قالن

قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن القوات المشاركة في العملية المرتقبة ضد الوحدات الكردية شمال وشرق سوريا تنسق أعمالها مع العسكريين الروس والأمريكيين لتفادي أي اشتباكات أو حوادث ممكنة.

وذكر قالن في تصريحات صحفية أدلى بها اليوم السبت على هامش منتدى الدوحة: "إننا جزء من التحالف الدولي ضد داعش وندعم مكافحة هذا التنظيم، ولهذا السبب نريد أن ننسق أعمالنا، وعسكريونا على اتصال وثيق مع الأمريكيين وباقي أعضاء التحالف وكذلك مع الروس لتفادي أي مواجهة".

وتابع قالن: "لدينا آلية خاصة بمنع وقوع الاشتباكات، وسيتم تطبيقها. ونحن بالتحديد سننسق العملية".

وأضاف المتحدث باسم الرئاسة التركية: "أكدنا بكل وضوح أننا لا نستطيع السماح بوجود أي تنظيم إرهابي على حدودنا، ولا يمكن أن نسمح بتحول شمال شرق سوريا إلى أراض تخضع لسيطرة حزب العمال الكردستاني".

كما ذكر قالن أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الأمريكي، دونالد ترامب، بحثا خلال اتصال هاتفي، أمس الجمعة، العملية المرتقبة لتركيا في المنطقة.

وقال قالن في هذا السياق: "أشار رئيسنا إلى مباعث قلقه الناجمة عن زيادة الوجود العسكري (للمسلحين الأكراد) بدعم الأمريكيين".

وأعلن الرئيس التركي أن بلاده، التي تحشد بنشاط قواتها قرب حدود سوريا، ستطلق هذه العملية ضد التنظيمات الإرهابية في منطقة شرق الفرات خلال أيام قريبة، كما تعهد بمهاجمة مدينة منبج في محافظة حلب حال عدم إخراج الولايات المتحدة "وحدات حماية الشعب" منها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة