الرواية الروسية غير صحيحة.. إسرائيل تحمل مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية إلى نظام الأسد

18.أيلول.2018

حملت إسرائيل نظام الأسد كامل المسؤولية عن إسقاط الطائرة الروسية في البحر المتوسط والتي كانت تقل 15 عسكريا روسيا ماتوا جميعا في الحادثة.

وأبدت إسرائيل أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية التي تم اسقاطها من قبل الدفاعات الجوية السورية، وحملت المسؤولية الكاملة عن الحادث الى نظام الأسد.

واعتبرت إسرائيل أن إيران وحزب الله مسؤولات عن الحادث الذي وصفته بـ المؤسف.

وأشارت إسرائيل إلى أن مقاتلاتها نفذت الليلة الماضية غارات جوية على منشأة تابعة لجيش النظام كان مخططًا أن يتم نقل أنظمة لإنتاج أسلحة دقيقة وقاتلة منه الى إيران وحزب الله في لبنان. وأن هذا السلاح كان مخصصًا لاستهداف إسرائيل ويعتبر تهديدًا غير محتملًا باتجاهها.

وأعلنت إسرائيل أنها أجرت تحقيقا شاملا في الحادث وقالت أن دفاعات جوية من نوع "ارض جو" سورية واسعة وغير دقيقة أدت لاستهداف الطائرات الروسية وإسقاطها، وعندما أطلقت الصواريخ كانت الطائرات الإسرائيلية قد عادت أدراجها ودخل مجالها إسرائيل الجوي.

وأضاف التحقيق الذي أجرته إسرائيل في الحادثة أنه عندما نفذت الغارة ضد الهدف في اللاذقية لم تتواجد الطائرة الروسية في منطقة العملية، وبعد المغادرة قامت الدفاعات السورية بإطلاق صواريخها دون سعيها للتأكد من عدم تواجد طائرات روسية في الأجواء.
وأكد إسرائيل أنها ستقوم بنقل جميع المعلومات الضرورية إلى الحكومة الروسية لفحص الحادث وللتأكد من الحقائق الواردة في هذا التحقيق.

وأكد افيخاي ادرعي الناطق بإسم جيش الدفاع الإسرائيلي أن نظام منع الإحتكاك بين روسيا وإسرائيل الذي تم الإتفاق بين قادة الدولتين ثبت فعاليته مرات عديدة في السنوات الاخيرة. حيث تم تفعيل هذا النظام الليلة الماضية أيضًا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة