السورية لحقوق الإنسان: توثيق مقتل 197 مدنياً في سوريا في كانون الثاني 2019

02.شباط.2019

متعلقات

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر يوم أمس، إنَّ ما لا يقل عن 197 مدنياً بينهم اثنان من الكوادر الطبية قتلوا في كانون الثاني 2019 في سوريا، إضافة إلى 14 شخصاً قضوا بسبب التعذيب.

وسجل التقرير الذي جاء في 14 صفحة مقتل 197 مدنياً، بينهم 57 طفلاً و27 سيدة، في كانون الثاني يتوزعون إلى 44 مدنياً، بينهم 12 طفلاً، وأربع سيدات قتلوا على يد قوات نظام الأسد، فيما قتلت قوات يُعتقد أنها روسية تسعة مدنيين، بينهم طفلان اثنان، وسيدة واحدة.

وأشار التقرير إلى مقتل 19 مدنياً على يد التنظيمات المتشددة، قتل منهم تنظيم داعش 13 مدنياً، بينهم ثلاثة أطفال وسيدة واحدة. فيما قتلت هيئة تحرير الشام ستة مدنيين بينهم طفلان.

وأحصى التقرير مقتل 3 مدنيين على يد فصائل في المعارضة المسلحة. و30 مدنياً، بينهم 13 طفلاً، وثلاث سيدات على يد قوات الإدارة الذاتية الكردية. كما وثَّق مقتل 37 مدنياً، بينهم 15 طفلاً، و12 سيدة. نتيجة قصف طيران قوات التحالف الدولي، ورصد التقرير مقتل 37 مدنياً، بينهم 15 طفلاً، و12 سيدة على يد جهات أخرى.

وذكر التقرير أنّ من بين الضحايا اثنان من الكوادر الطبية قضى أحدهما بسبب التعذيب في مركز احتجاز تابع للنظام السوري، وقضى الآخر برصاص عناصر تابعة لهيئة تحرير الشام.

ووفق التقرير فقد قضى ما لا يقل عن 14 شخصاً بسبب التعذيب في كانون الثاني يتوزعون إلى 11 على يد قوات الأسد واثنان على يد فصائل في المعارضة المسلحة، وواحد على يد قوات الإدارة الذاتية، كما وثّق التقرير خمسة مجازر في كانون الثاني.

طالب التَّقرير مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254، وشدَّد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب

وطالب المبعوث الأممي إلى سوريا بإدانة مرتكبي الجرائم والمجازر والمتسببين الأساسيين في تدمير اتفاقات خفض التَّصعيد وإعادة تسلسل عملية السلام إلى شكلها الطبيعي بعد محاولات روسيا تشويهها وتقديم اللجنة الدستورية على هيئة الحكم الانتقالي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة