الشبكة السورية توثق استهداف روسيا والنظام 12 منشأة طبية في محافظتي إدلب وحماة

06.أيار.2019

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الاثنين، إنها وثقت استهداف قوات الحلف السوري - الروسي ما لا يقل عن 12 منشأة طبية في محافظتي إدلب وحماة منذ 26/ نيسان/ 2019 حتى 6/ أيار/ 2019، إثر التصعيد العسكري الأخير للقوات ذاتها على منطقة خفض التصعيد الرابعة، ما أدى إلى توقف معظم المنشآت عن العمل.

وكانت أعلنت مديرية صحة إدلب اليوم الاثنين، عن بدء العمل بنظام الطوارئ في مشافي محافظة إدلب، وذلك نتيجة للتصعيد العسكري الأخير من قبل النظام وحلفائه، وحملة القصف الوحشي على المدنيين والمنشآت الطبية.

واستهدف الطيران الحربي الروسي، مشفى كفرنبل الجراحي بعدة غارات، سقطت الصواريخ تباعاً على بناء المشفى بشكل مباشر، ما أدى لتدميره بالكامل واستشهاد مدنيين اثنين، كما استهدف اليوم الاثنين مشفى الأمل لجراحة العظام في بلدة كنصفرة، والمركز الصحي في بلدة الزربة.

وسبق ذلك، استهداف مشفى ترملا للنسائية والأطفال في قرية ترملا، بعد أن كان استهدف الطيران الحربي الروسي بشكل مباشر اليوم الأحد، مشفى نبض الحياة الطبي قرب بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي، متسبباً بأضرار كبيرة في المشفى وخروجه عن الخدمة، سبق ذلك استهداف الطيران المروحي مشفى المغارة بكفرزيتا ببراميل وصواريخ روسية.

كما استهدف الطيران والمدفعية وحدات طبية في قسطون واللطامنة ومشفى في قلعة المضيق ومشفى في ترملا وأخر في الركايا، تسببت بخروجها جميعاً عن الخدمة.

وكانت قالت مديرية صحة حماة الحرة في بيان لها، إن القصف العنيف والمستمر واستهداف المنشآت الطبية والكوادر الطبية أدى لخروج مشفيين عن الخدمة في حماة وتضرر مركز صحي آخر ونقطة طبية بسبب استهدافهما بشكل مباشر بالصواريخ، إضافة لتعليق العمل في عدد من المنشآت الصحية والعمل بنظام الطوارئ في منشآت أخرى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة