الشبكة السورية: مقتل 17 من الكوادر الإعلامية في النِّصف الأول من عام 2018 اثنين منهم في حزيران

04.تموز.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل 17 من الكوادر الإعلامية في النِّصف الأول من عام 2018 بينهم اثنان قضيا في حزيران، مشيراً إلى أنَّ شهر حزيران شهدَ انخفاضاً في وتيرة قصف قوات الحلف "السوري الروسي" في عموم سوريا؛ الأمر الذي كان له أثراً ملموساً على حصيلة ضحايا الكوادر الإعلامية.

من جهة أخرى سجَّل وفاة إعلاميين اثنين بسبب التعذيب في مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام قد علم ذويهما بوفاتهما لدى مراجعة دوائر السجل المدني التابعة لنظام الأسد، كما سجَّل تعرُّض كوادر إعلامية عدة لعمليات خطف واعتقال في ظلِّ الانفلات الأمني الذي تشهده معظم المناطق في الشمال السوري.

سجَّل التَّقرير مقتل 17 من الكوادر الإعلامية منذ مطلع عام 2018، كان النظام مسؤولاً عن قتل 10 منهم، فيما وثق التقرير مقتل واحد من الكوادر الإعلامية على يد كل من القوات الروسية وتنظيم الدولة وفصائل في فصائل المعارضة، وقوات الحماية الشعبية الكردية. و3 على يد جهات أخرى.

وأشار التَّقرير إلى أنَّ 21 من الكوادر الإعلامية أُصيبوا في النِّصف الأول من عام 2018، 9 منهم على يد قوات النظام و8 على يد القوات الروسية، و1 على يد قوات الحماية الشعبية الكردية، و3 على يد جهات أخرى.

كما وثق التقرير 16 حالة اعتقال وخطف وإفراج منذ مطلع 2018، كانت اثنتان منها على يد هيئة تحرير الشام، و7 على يد فصائل في فصائل المعارضة تم الإفراج عن اثنتين منها. و1 على يد قوات الحماية الشعبية الكردية تم الإفراج عنها، وحالتي خطف على يد جات أخرى تمَّ تحريرها.

وسجَّل التقرير 3 انتهاكات أخرى بحق الكوادر الإعلامية في النصف الأول من عام 2018، اثنان منها على يد قوات النظام السوري، وانتهاك واحد على يد جهات أخرى، ووثق مقتل اثنين من الكوادر الإعلامية بسبب التّعذيب في مراكز الاحتجاز التابعة للنظام السوري في حزيران.

كما سجَّل في حزيران حالة اعتقال واحدة على يد هيئة تحرير الشام، و4 حالات اعتقال على يد فصائل فصائل في المعارضة، وحالة خطف واحدة على يد جهات أخرى.

طالب التقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان بإدانة استهداف الكوادر الإعلامية في سوريا، وتسليط الضوء على تضحياتهم ومعاناتهم، كما أوصى كلاً من لجنة التَّحقيق الدولية المستقلة COI، والآلية الدولية المحايدة المستقلة IIIM بإجراء تحقيقات في استهداف الكوادر الإعلامية بشكل خاص؛ نظراً لدورهم الحيوي في تسجيل الأحداث في سوريا مؤكداً على استعداد الشبكة السورية لحقوق الإنسان على التَّعاون والتزويد بمزيد من الأدلة والتَّفاصيل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة