طباعة

الشبكة السورية: مقتل 192 مدنياً في سوريا في أيلول 2018

01.تشرين1.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها اليوم، إنَّ ما لا يقل عن 192 مدنياً قتلوا في أيلول على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة في سوريا، بينهم 95 على يد قوات الحلف السوري الروسي.

وبحسب التقرير فقد شهدَ أيلول انخفاضاً غير مسبوق في حصيلة الضحايا المدنيين؛ جراء انخفاض وتيرة العمليات العسكرية من قبل أطراف النزاع في معظم أنحاء سوريا، فيما استمرَّت للشهر الرابع على التوالي عمليات الكشف عن مصير العديد من المختفين قسرياً لدى قوات النظام السوري المسجلين على أنهم متوفون في دوائر السِّجل المدني.

سجّل التقرير مقتل 6228 مدنياً منذ مطلع عام 2018 على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة في سوريا، كانت قوات الحلف السوري الروسي مسؤولة عن قتل 4514 منهم.

في حين رصد مقتل 192 في أيلول يتوزعون إلى 78 مدنياً على يد قوات النظام السوري، بينهم 13 طفلاً، وثلاث سيدات، و41 بسبب التعذيب. فيما قتلت قوات يُعتقد أنها روسية 17 مدنياً، بينهم ستة أطفال وخمس سيدات.

وأشار التَّقرير إلى مقتل 18 مدنياً، بينهم خمسة أطفال وسيدة واحدة على يد التَّنظيمات المتشددة، قتل منهم تنظيم داعش 17 مدنياً، بينهم خمسة أطفال وسيدة واحدة. وقتلت هيئة تحرير الشام مدنياً واحداً. وأحصى التقرير مقتل عشرين مدنياً، بينهم ثلاثة أطفال وسيدة واحدة على يد قوات الإدارة الذاتية الكردية.

كما وثَّق مقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفلان نتيجة قصف طيران قوات التحالف الدولي في أيلول. و56 مدنياً، بينهم 18 طفلاً، وأربع سيدات قتلوا على يد جهات أخرى.

أكَّد التَّقرير أنَّ قوات الحلف السوري الروسي انتهكت أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحقَّ في الحياة، وأنَّ ما لا يقل عن 90 % من الهجمات الواسعة والفردية وُجّهت ضدَّ المدنيين وضدَّ الأعيان المدنيَّة وهذا يُخالِفُ ادعاءات الحكومة السورية والنِّظام الروسي بأنها تُقاتل "القاعدة والإرهابيين".

وطالب التَّقرير مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2139، وشدَّد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير