الصليب الأحمر يحذر من حساسية تضارب مصالح الدول المتواجدة في سوريا

02.أيار.2018
بيتر ماورير
بيتر ماورير

حذر رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، "بيتر ماورير"، اليوم الأربعاء، من حساسية الوضع في سوريا، مشدداً على أن وجود دول كبرى في سوريا يجعل الوضع في هذا البلد والمنطقة مضطربا وغاية في الخطورة بسبب تضارب مصالح هذه الدول.

وقال ماورر في موجز صحفي في جنيف اليوم، إن "الأطراف الفاعلة إمّا أن تتفق على إنهاء الحرب، أو تنشب مواجهات مسلحة جديدة أخطر من التي حصلت في الماضي".

وأوضح ماورير، أن سوريا على أعتاب مرحلة جديدة، وأن فعاليات الصليب الأحمر في هذا البلد، خلال العام الحالي، تختلف عن السنوات السابقة.

وأضاف أن الصليب الأحمر، استطاع خلال السنوات الماضية، إيصال مساعداته الإنسانية إلى المدنيين في مناطق سيطرة المعارضة والنظام السوريين، بعد مفاوضات مكثفة مع الجانبين.

وشدد ماورير على أن من أهم المشاكل القائمة في سوريا هم "الأشخاص المفقودين"، مشيراً إلى أن اللجنة تلقت خلال آخر 8 أشهر، 13 ألف بلاغ حول أشخاص مفقودين داخل سوريا.

وتابع "غالبية المفقودين لأسباب سياسية، وأقرباء هؤلاء لا يعرفون عنهم شيئاً ويتساءلون عمّا إذا كانوا في عِداد الأحياء أم الأموات"

ولفت إلى ماورير، أنّ اللجنة الدولية للصليب الأحمر، تعمل على تحقيق العدالة والمساواة في توزيع المساعدات الإنسانية في اليمن وسوريا والعراق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة