الطراونة: العلاقة مع سوريا لم تنقطع وإيران مصدر قلق في المنطقة العربية

25.كانون2.2020
عاطف الطراونة
عاطف الطراونة

أكد رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة أن العلاقة مع نظام الأسد لم تنقطع حتى في أوقات ذروة الأزمة.

وقال الطراونة أنه "لم تنقطع العلاقة مع سوريا، حتى في أوقات ذروة الأزمة، موقفنا كان واضحا منذ البداية، وعبر عنه الملك عبد الله الثاني، بتأكيده ودعمه ودعوته للحل السلمي والسياسي كمخرج ضامن لوحدة سوريا واستقرارها أرضا وشعبا".

وأضاف: "لكن علينا جميعا الإدراك بأن مجالس النواب لديها هامش حركة مختلفة نسبيا عن الحكومات، وأن حفاظنا على خطوط الاتصال مع مجلس الشعب السوري، هو تمثيل لإرادة الشعبين، والتمسك بقنوات اتصال فاعلة يستطيع الموقف الرسمي استخدامها متى شاء، ولأن البرلمانات عادة تستطيع الاستقلالية في الموقف، استطعنا أن نوجه دعوة إلى رئيس مجلس الشعب السوري حمودة صباغ، لحضور أعمال الاتحاد البرلماني العربي في عمّان، وكانت نتائج المشاركة تجسد العلاقة المستمرة بين الشعبين"، بحسب موقع "اندبندنت عربية".

وحول تحذير الملك عبدالله الثاني من خطر الهلال الشيعي، وواقع العلاقة مع ايران خاصة مع التهديدات التي وجهتها للأردن، قال الطراونة إن إيران بوضعها الحالي، مصدر قلق في المنطقة العربية والإقليم، و"الهلال الشيعي" الذي تحدث عنه الملك منذ سنوات هو هلال إيراني بالضرورة، والنفوذ الممتد من العراق عبر سوريا إلى لبنان، يضع علامة استفهام أمام أهداف هذا الوجود، خصوصاً في ظل ما تشهده تلك الدول من اضطرابات، هذا هو التقدير الواقعي للوضع الإيراني اليوم، ووحدها طهران من تستطيع أن تبعث برسائل إيجابية حتى يتبدى القلق من جميع الأطراف حولها.

وحول معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية، أكد الطراونة أن "إسرائيل هي من تعزل نفسها في المنطقة، وبخلاف السابق وأمام جميع دعوات السلام التي كانت تطلقها تل أبيب، نجد اليوم أن التطرف اليميني يعزز حصار إسرائيل وعزلتها في المنطقة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة