الطيران الروسي والأسدي يواصل مهمته في قتل الأبرياء ويستهدف المدنيين في ادلب وحماة

19.حزيران.2019

متعلقات

شنت طائرات حربية تابعة للنظام السوري وروسيا عشرات الغارات الجوية استهدفت مدن وبلدات حماة وادلب شمال سوريا، وذلك منذ الصباح الباكر ولغاية اللحظة، وسط تحليق مكثف للطائرات التي ترمي بحقدها على المدنيين العزل ما أدى لسقوط شهداء وجرحى بينهم نساء وأطفال.

وشنت الطائرات الأسدية والروسية غارات جوية مكثفة ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا على المدنيين ما تسبب بسقوط شهيد في بلدة ترملا وشهيدة في كنصفرة والعديد من الجرحى في باقي المناطق المستهدفة، حيث تعمل فرق الدفاع المدني على انتشال الجرحى من تحت الأنقاض و نقلهم إلى المشافي الميدانية.

وتعرضت أطراف مدينة إدلب لغارات جوية عنيف وكذلك خان شيخون وسراقب والهبيط وكفرسجنة وحيش والشيخ مصطفى ومعرة حرمة واحسم و البارة وبسنقول وكنصفرة ومصيبين وبسقلا وحاس وكرسعة وترملا بريف ادلب، وكذلك كفرزيتا واللطامنة والجبين والزكاة ولطمين وتل ملح وحصرايا والأربعين بريف حماة، حيث تسبب هذا القصف بدمار كبير في منازل المدنيين والمرافق الصحية والخدمية.

وقال ناشطون أن الطيران باشر عمله المعتاد في استهداف المدنيين منذ الصباح الباكر، مستهدفا بعشرات الصواريخ المدن والبلدات الآمنة، وسط حركة نزوح مستمرة للمدنيين بإتجاه الحدود السورية التركية بحثا عن الآمان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة