الطيران الروسي يستهدف مشفى الإيمان في سرجة ويتسبب بتدميره

26.كانون2.2020

استهدف الطيران الحربي الروسي فجر اليوم الأحدن مشفى طبي في قرية سرجة بجبل الزاوية، متسبباً بدمار كبير في المشفى وخروجه عن الخدمة، ضمن سياسة التدمير الكلي لكل حياة في المناطق التي تستهدفها روسيا بحملاتها العسكرية.

وقالت مديرية صحة إدلب الحرة، إن طيران الإحتلال الروسي استهدف فجر اليوم الأحد ٢٦ كانون الثاني ٢٠٢٠، مشفى الإيمان في قرية سرجة بجبل الزاوية، ما تسبب بدمار كبير في أقسام المشفى وتجهيزاته وخروجه عن الخدمة، وتسبب الاستهداف باصابة عدد من المرضى من مراجعي المشفى، ولم تُسجل أية إصابات بين أفراد الكادر الطبي.

وكانت استهدفت راجمات الصواريخ والمدفعية التابعة للنظام في وقت سابق، المشفى الوطني في مدينة معرة النعمان، آخر نقطة طبية إسعافية في المدينة، التي تتعرض يومياً لقصف جوي وصاروخي مركز، كآخر نقطة إسعافية في المنطقة، لتقديم العلاج للمدنيين ممن يتعرضون للقصف في المنطقة خلال قيامهم بنقل متاعهم.

وعمدت قوات الأسد وروسيا خلال الحملات المتلاحقة خلال العام الماضية وهذا الشهر من العام الجاري، على استهداف المشافي والمرافق الطبية في ريف إدلب الجنوبي وكفرنبل وجبل الزاوية ومعرة النعمان وريفها، تسببت في خروج جميع هذه المرافق عن الخدمة وتوقفها عن العمل.

وكانت أعلنت "الجمعية الطبية السورية الأمريكية "سامز"، اضطرارها تعليق العمل في مشفى معرة النعمان الوطني، جراء التصعيد الخطير على مناطق ريف إدلب الجنوبي، واستهدافها بشكل مكثف منذ نحو أسبوع، من قبل قوات النظام السوري وحلفائها.

وكان سجَّل تقرير لـ "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" في عام 2019 مقتل 3364 مدنياً، بينهم 842 طفلاً و486 سيدة (أنثى بالغة) النسبة الأكبر منهم على يد قوات الحلف السوري الروسي، من بين الضحايا 26 من الكوادر الطبية و13 من الكوادر الإعلامية، و17 من كوادر الدفاع المدني.

ووفقَ التقرير فقد شهدَ العام المنصرم 2019 ما لا يقل عن 871 حادثة اعتداء على مراكز حيويَّة مدنيَّة، 725 منها كانت على يد قوات الحلف السوري الروسي في شمال غرب سوريا. وكان من بين هذه الاعتداءات 215 حادثة اعتداء على مدارس، و98 على منشآت طبية، و197 على أماكن عبادة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة