العبدة: النظام سهّل وصول أكثر من 500 عنصر من "دا-عش" وأشباههم إلى "درعا"

13.كانون2.2021
أنس العبدة
أنس العبدة

قال رئيس هيئة التفاوض السورية "أنس العبدة" إن النظام والميليشيات الإيرانية عَمِلوا خلال السنة الماضية على تسهيل انتقال عناصر خطيرة من داعش وأخواتها إلى درعا.

وأكد العبدة أن أكثر من 500 ما بين داعش وأشباههم تم تسهيل وصولهم إلى درعا، مشيرا إلى أن هؤلاء هم جنود النظام وليسوا أعداءه.

وأشار "العبدة" إلى أن الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية لا يريدون استقرارا في سوريا، وأنهم يعيشون على الفوضى.

وأضاف العبدة: لذلك كل المخاوف الموجودة عند أهلنا في درعا مُحِقّة، مخاوفهم حول التعزيزات التي ترسلها الفرقة الرابعة إلى الريف الغربي لدرعا، مخاوفهم حول التنسيق بين النظام وداعش وأخواتها هناك.

ونوه العبدة إلى أن هذه العوامل، إضافة إلى الصعوبات الاقتصادية، والفوضى الأمنية، والاغتيالات المتبادلة بين الميليشيات، ينبغي أن تَحُثّ المجتمع الدولي والدول الصديقة والأمم المتحدة من أجل دفع العملية السياسية قُدما وتنفيذ القرار ٢٢٥٤ بشكل سريع وفعّال وكامل.

وكان ضباط تابعون للفرقة الرابعة في جيش الأسد هددوا باقتحام ريف درعا الغربي، وذلك خلال اجتماعات جرت مع وجهاء المنطقة واللجان المركزية، بحجة وجود "جماعات إسلامية".

وفي المقابل، أكد ناشطون خلو محافظة درعا من أي إرهابيين أو أية خلايا تابعة لتنظيم الدولة، ولا سيما مدينة طفس غربي درعا، ومدينة درعا البلد بمدينة درعا، مؤكدين أن النظام يضع هذه الحجة لاقتحام المناطق التي لا يملك نفوذ فيها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة