لاحق المخنوقين للاجهاز عليهم

العدو الروسي يدمر مشفى و مركز الدفاع المدني في خان شيخون لمحي آثار “سارين” الأسد

04.نيسان.2017

أكدت مصادر ميدانية لـ شام أن الطيران الحربي الروسي استهدف بخمسة غارات مركز الدفاع المدني ومشفى الرحمة في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ما تسبب بأضرار كبيرة في الموقعين وخروجهما عن الخدمة بشكل كامل.

 

وذكر المصدر أن الطيران الحربي الروسي يعمل على استهداف الطرقات والنقاط الطبية القريبة من مدينة خان شيخون، لاسيما التي استقبلت مصابين من مجزرة الكيماوي، في محاولة لعرقلة اسعاف المصابين وعمل الدفاع المدني وطواقم الإسعاف.

 

وأكدت مصدر طبية لـ شام أن أكثر من 200 مصاب بحالات اختلاج واغماء جراء استنشاقهم الغازات السامة، توزعت على المشافي والنقاط الطبية في محافظة إدلب، بينما تنتظر عشرات الحالات الخطرة الدخول للأراضي التركية عبر معبر باب الهوى.

 

وأضاف المصدر أنه من الصعب جداً إعطاء إحصائية دقيقة لأعاد الشهداء جراء القصف الكيماوي الذي استهدف الحي الشمالي من مدينة خان شيخون فجراً من قبل طائرة حربية تابعة لقوات الأسد من نوع سيخوي 22، حيث توقع وصول عدد الشهداء حتى الساعة لخمسين مدنياً، غالبيتهم من الأطفال والنساء.

 

وتشهد محافظة إدلب حالة استنفار كاملة لطواقم الإسعاف وعناصر الدفاع المدني لتغطية المجزرة المروعة التي خلفها القصف بغازات سامة على مدينة خان شيخون فجراً، فيما أصب ثلاثة نشطاء إعلاميين باختناق جراء استنشاقهم للغاز خلال تغطيتهم للمجزرة، وعدد من عناصر الدفاع المدني وطواقم الإسعاف.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة