طباعة

الغارديان تحذر من مخاطر انتشار مصافي النفط البدائية على صحة المدنيين بسوريا

24.نيسان.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قال تقرير لصحيفة "الغارديان" البريطانية، إن البرك السوداء والخنادق الطويلة والأرض المتفحمة أصبحت مشاهد شائعة في حقول شمال غرب سوريا، لافتة إلى أنها علامات على اقتصاد نفطي غير رسمي تطور خلال الحرب، ويحمل مخاطر صحية للسوريين المحاصرين هناك.

وقال التقرير أن ما يصل إلى 5,000 مصفاة نفط ظهرت في السنوات الأخيرة، وتم تحديدها من خلال صور الأقمار الصناعية، وفي المناطق المتبقية التي يسيطر عليها المعارضون وحولها، وفرت هذه المصافي الوقود لمنطقة نزح فيها ما يقرب من نصف السكان داخلياً أو من أماكن أخرى في سوريا.

وفقًا لكاتب التقرير ويم زوينبورغ، الباحث في مجموعة باكس الهولندية للدفاع عن السلام، فإنها تجلب أيضًا مجموعة من المخاطر قائلاً: "كانت هناك حاجة للنفط ويظهر في صور الأقمار الصناعية أن المصافي التقليدية تنمو، ولكن هناك أيضا مخاوف بشأن الصحة بسبب ظروف العمل الخطيرة مثل البراميل التي يمكن أن تنفجر. تعرض الناس لأبخرة سامة من الحرق الذي يحدث، كما تشغل المصافي الكثير من الأطفال".

وتتلقى مجموعات المصافي في جميع أنحاء المنطقة النفط المنقول من حقول في شرق سوريا وتعالجه إلى وقود يستخدم للطهي والتدفئة والنقل باستخدام الأنابيب البدائية لحرقه، ويقول السكان المحليون إن الدخان السام الذي تنتجه المصافي تسبب في تلوث الهواء وتلوث إمدادات المياه.

ويقول التقرير إن بعض هذه المواقع تعمل على مدار العام، لذلك تنتشر مشاكل الجهاز التنفسي، والأمراض الجلدية وهناك مخاوف طويلة الأمد من السرطان، وفق قناة "الحرة".

وقال أحد السكان النازحين من ريف حلب، والذي رفض الكشف عن اسمه، إن المصافي زادت من معاناة السوريين لكنها ضرورية أيضاً، لا سيما في المناطق التي تقاوم عودة سيطرة النظام، ولفت إلى أن المصافي أصبحت مهمة أيضاً بالنسبة للسوريين الذين يعيشون في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون.

ويرجع ذلك أولا إلى أن النفط، الذي يكلف أكثر من 100 دولار للبرميل، أصبح مكلفاً جداً، وثانيا إلى أن المصافي أصبحت مصدراً رئيسياً للعمل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير