الفرقة الرابعة تحول الحواجز المحيطة بمدينة الميادين إلى جمارك ومراكز جباية للأموال

06.حزيران.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

فرضت قوات الأسد أتاوات على أيَة أشياء أو بضائع ولو كانت صغيرة تدخل إلى مدينة الميادين بريف ديرالزور الشرقي.

وقال ناشطون في شبكة "ديرالزور24" نقلا عن مصادر محلية إن مهمة جمع الأموال أو فرض الجمارك كما يعرف محلياً، أوكلت إلى الفرقة الرابعة المتواجدة في مدينة الميادين شرق ديرالزور.

ومنذ سيطرتها على مدينة الميادين في ريف ديرالزور الشرقي، أقامت الفرقة الرابعة التابعة لقوات الأسد حواجزاً عسكرية على مداخل مدينة الميادين، مهمتها تنحصر في فرض الجمارك على البضائع التي تدخل إلى المدينة ولو كانت إنتاجاً محلياً.

ويعتبر حاجز البلعوم بالقرب من مشفى الطب الحديث في مدينة الميادين، أهم الحواجز للفرقة الرابعة، يقوم عناصره بفرض الجمارك المالية أو العينية على البضائع الصغيرة أو الكبيرة التي تدخل إلى المدينة.

وتأتي أهمية الحاجز، كونه يقع على الطريق الدولي الميادين – ديرالزور، والذي يعتبر الشريان الحيوي للأهالي ولقوات الأسد على حد سواء.

وأقامت الفرقة الرابعة حاجزاً بالقرب من مبنى الأمن السياسي في المدينة، مهمته مشابهة لمهمة حاجز البلعوم، وأهمية الحاجز أيضاً، تكمن في كونه يقع على الطريق الواصل بين مدينتي الميادين والبوكمال.

ونوهت المصادر إلى أن الحاجز يفرض جماركاً على أيّة بضائع أو مواد غذائية أو خضار تدخل إلى مدينة الميادين عبر الطرق البرية.

وأكدت المصادر أن مدينة الميادين تعتمد بشكل رئيس ومنذ زمن على القرى المجاورة في المنتجات الزراعية، إلا أن أسعار المنتجات الزراعية في الميادين تختلف عن أسعارها في القرى التي تزرع أو تنتج هذه المواد نظراً للجمارك التي تفرض على المواد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة