الفصائل ترحب بهدنة العيد وتؤكد أنها جاءت ثمرة جهود دولية

06.تموز.2016

رحبت فصائل الجيش السوري الحر بأي جهد يسعى لوقف إطلاق النار خلال أيام عين الفطر السعيد في سوريا، وأكدت الفصائل عبر بيان صادر عنها عن التزامها التام بوقف إطلاق النار طالما التزم به نظام الأسد وميليشياته.

وثمنت فصائل "الحر" الجهود الدولية التي أفضت إلى إلزام نظام الأسد بإعلان عن هدنة وقف إطلاق النار خلال عيد الفطر، ولفتت إلى أن نظام الأسد لم يلتزم بالهدنة حتى لحظة نشر البيان، مشددة على أن نظام الأسد شن هجمات على مناطق محررة في رقع مختلفة.

وفي سياق الموضوع قال النقيب "إسلام علوش" المتحدث الرسمي باسم جيش الإسلام أن نظام الأسد على الأغلب أعلن عن بدء هدنة للهروب من الضغط الدولي فقط، مستشهدا بالقذائف التي كانت تنهال على الغوطة الشرقية منذ ساعة.

وأكد "علوش" على أن الهدنة فاوضت عليها الهيئة العليا للمفاوضات بعض الأطراف الدولية، والتي بدورها ضغطت على النظام وجعلته يعلن عن بدئها.

ونوه "علوش" إلى أن الرد على أي خروقات يقوم بها نظام الأسد سيكون حاضرا.

والجدير بالذكر أن نظام الأسد أعلن اليوم عن بدء هدنة مدتها 72 ساعة في الأراضي السورية، في محالة منه لكشب الرأي العالمي إعلامياً والظهور بمظهر حسن أمام المجتمع الدولي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة