القانونيين السوريين: اعتقال اللاجئين في عرسال هدفة إجبارهم على العودة للموت تحت حكم نظام الأسد ومخابراته

30.تشرين2.2018
أرشيفية
أرشيفية

أصدرت هيئة القانونيين السوريين، مذكرة قانونية خاصة باقتحام قوات الأمن اللبناني مخيمات عرسال واعتقال أكثر من 300 لاجئ سوري للضغط على اللاجئين واجبارهم على العودة للموت في ظل نظام الأسد ومخابراته.

وجاء في المذكرة أنه بتاريخ الأربعاء 28 / 11 / 2018 الساعة الخامسة فجراً شنت قوات الأمن اللبنانية حملة مداهمات واسعة على مخيمات عرسال في لبنان وهذه المخيمات تقع في منطقة حيي الجفر والجمالة في عرسال و هي " مخيم تلة الجفر - السنابل - المحبة - أنصار البنيان السادس - النخيل الأبرار - أبو إياد الرحمة - النور - قرية حياة - أبناء الريف - مخيم أبو شريف - مخيم الخجا - الملعب - البراء - العاصي- الرحمن - إيواء الورد - مخيم الخليل - البراء 1"، حيث يعيش في هذه المخيمات المدنيين العزل المسجلين لدى الأمم المتحدة .

ووفق المذكرة فقد استمرت حملة المداهمات والتفتيش حتى العاشرة صباحاً تم خلالها اعتقال أكثر من 300 لاجئ سوري حيث تم تجميعهم قرب منشر الحجر في منطقة وراء الجفر قرب المصلبية وتمت إهانتهم وضربهم وإذلالهم ثم تحويلهم إلى الأفرع الأمنية اللبنانية.

وأكدت المذكرة أن ما تقوم به القوات اللبنانية بحق اللاجئين السوريين في مخيمات عرسال خاصة من انتهاكات لحقوق اللاجئين وحقوق الإنسان هدفه, الضغط عليهم لإجبارهم على العودة لحضن نظام الأسد والتوقيع على وثائق المصالحات معه ليلاقوا بعد ذلك مصيرهم المحتوم وهو القتل تحت التعذيب في أقبية معتقلاته ومخابراته أو التصفيات الميدانية المباشرة كما حصل مع أكثر من عشرين لاجئ سوري أجبرهم الأمن اللبناني على العودة.

ولفتت إلى أن إصرار القوات اللبنانية على ترحيل اللاجئين السوريين والضغط والتضييق عليهم للعودة إلى مناطق النظام، يضعهم موضع الشريك في هذه الجرائم والانتهاكات لحقوق اللاجئين وللقانون الإنساني الدولي ولاتفاقية حماية اللاجئين.

وطالبت المذكرة بإلزام الحكومة اللبنانية فورا بوقف الانتهاكات والتصرفات العدوانية الني يقوم بها حزب الله والمخابرات اللبنانية والجيش اللبناني وكافة القوى والميليشيات اللبنانية ضد اللاجئين المدنيين السوريين في مخيمات عرسال ولبنان بشكل عام .

وكذلك إلزام الحكومة اللبنانية بتأمين العلاج الفوري لكافة مرضى وجرحى اللاجئين السوريين في مخيمات عرسال بإشراف الصليب الأحمر ولبنان عامة، وتشكيل لجنة أممية للتحقيق الفوري بأحداث مخيمات عرسال الأخيرة وتحديد مرتكبي الانتهاكات بحق اللاجئين السوريين وإحالتهم إلى القضاء أصولاً.

وشددت على ضرورة العمل على تأمين حماية دولية للاجئين السوريين في لبنان، و إلزام الحكومة اللبنانية بإعادة توفير الظروف المعيشية والخدمية لأهالي المخيمات من اللاجئين السوريين، ومنع الحكومة اللبنانية من اتخاذ أي إجراء تعسفي بحق السوريين لإجبارهم على العودة القسرية إلى الأراضي السورية مما سيعرضهم للقتل والانتقام من قبل النظام السوري.

وأشارت المذكرة إلى ضرورة الإفراج عن معتقلي المخيمات السوريين في لبنان , الذين تعرضوا لعمليات اعتقال صحبها عنف مفرط ضدهم وضد أسرهم لأسباب انتقامية لا مسوغ لها سيما ما حصل في مخيمات عرسال.

وطالبت بوقف الضغوط الأمنية على سكان المخيمات, الذين هجروا قسراً من سورية إلى لبنان بسلاح حزب الله اللبناني الذي قتل المئات منهم وهو يستولي على قراهم وبلداتهم وممتلكاتهم , ثم قام بطردهم من وطنهم وأرضهم الأم والآن يلاحقهم في لبنان بحملات تحريض تهدد حياتهم وتنتهك أمنهم .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة