"القانونيين السوريين" تحمل سلطات لبنان مسؤولية تسليم اللاجئين لنظام الأسد

17.تشرين1.2019

أصدرت "هيئة القانونيين السوريين"، مذكرة قانونية خاصة بإقدام السلطات اللبنانية على تسليم خمسة لاجئين سوريين مساء السبت الفائت، محملة إياها كامل المسؤولية القانونية عن كل ما يتعرض له من تم تسليمهم لمخابرات الأسد، وتطالبهم بوقف تسليم اللاجئين السوريين إلى نظام الأسد مع علمها المسبق بتعرضهم للتعذيب حتى الموت.

ولفتت المذكرة إلى إقدام الأمن العام اللبناني بناء على توجيهات غير قانونية وغير قضائية صادرة عن المدعي العام لجبل لبنان القاضي "غادة عون" مساء السبت 13 / 10 / 2019 على تسليم خمسة لاجئين سوريين إلى مخابرات نظام الأسد بعد انتهاء مدة عقوبة سجنهم في لبنان ( علماً أن محاكمتهم أساساً ليست من اختصاص القضاء اللبناني وهم لاجئين من القتل والقمع من قبل نظام بشار الأسد).

وأكدت المذكرة أن الأمن العام اللبناني وبالتنسيق مع السلطات اللبنانية وسفارة نظام الأسد في بيروت, يقوم بالترحيل القسري وتسليم اللاجئين السوريين وخاصة المعارضين لنظام بشار إلى المخابرات الجوية عبر الحدود السورية اللبنانية

وحملت المذكرة السلطات اللبنانية والأمن العام اللبناني المسؤولية الكاملة عن حفظ حياة اللاجئين السوريين أو أية مخاطر تلحق بهم نتيجة تسليمهم لنظام الأسد)، ومنع الحكومة اللبنانية من اتخاذ أي إجراء تعسفي بحق السوريين لإجبارهم على العودة القسرية إلى الأراضي السورية مما سيعرضهم للقتل والانتقام من قبل النظام السوري.

وشددت المذكرة على ضرورة إلزام الحكومة اللبنانية فورا بوقف الانتهاكات والتصرفات العدوانية الني يقوم بها حزب الله والمخابرات اللبنانية و الجيش اللبناني وكافة القوى والميليشيات اللبنانية ضد اللاجئين السوريين في لبنان بشكل عام .

وطالبت بإطلاق سراح كافة السوريين المعتقلين تعسفياً من السجون اللبنانية فوراً ، وإلزام الحكومة اللبنانية بتأمين العلاج الفوري لكافة مرضى وجرحى اللاجئين السوريين في مخيمات عرسال بإشراف الصليب الأحمر ولبنان عامة، والعمل على تأمين حماية دولية للاجئين السوريين في لبنان .

وشددت على ضرورة إلزام الحكومة اللبنانية بإعادة توفير الظروف المعيشية والخدمية لأهالي المخيمات من اللاجئين السوريين، ووقف الضغوط الأمنية على سكان المخيمات, الذين هجروا قسراً من سورية إلى لبنان بسلاح حزب الله اللبناني , الذي قتل المئات منهم وهو يستولي على قراهم وبلداتهم وممتلكاتهم , ثم قام بطردهم من وطنهم وأرضهم الأم , والآن يلاحقهم في لبنان بحملات تحريض مذهبية تهدد حياتهم وتنتهك أمنهم .

وأشار إلى ضرورة تطبيق القوانين الدولية الخاصة باللاجئين على مخيمات لبنان، مطالباً بتحميل حزب الله اللبناني وهو جزء من الحكومة اللبنانية المسؤولية السياسية والجزائية عن الجرائم التي ارتكبها الحزب بحق السوريين سواء في سورية أو في لبنان .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة