القانونيين السوريين تطالب بتصنيف "الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة وأجهزة المخابرات السورية" كمنظمات إرهابية

19.نيسان.2019
صورية تعبيرية
صورية تعبيرية

متعلقات

طالبت "هيئة القانونيين السوريين" في مذكرة قانونية بتصنيف الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة وادارات المخابرات السورية وفروعها وادارة الحرب الكيميائية والاحزاب الانفصالية كمنظمات إرهابية، أسوة بتصنيف الحرس الثوري الإيراني وميلشياته، مشددة على ضرورة طرد ميليشيات الحرس الإيراني من سورية باعتباره منظمة إرهابية.

وقالت المذكرة إن نظام بشار الأسد لا يقل إجراماً وإرهاباً عن النظام الإيراني وهو شريك استراتيجي لنظام الملالي الإرهابي في المنطقة والعالم. وشريكان استراتيجيان في رعاية الإرهاب، والتخطيط وتنفيذ الهجمات الإرهابية ضد المصالح العربية والأجنبية في الشرق الأوسط والعالم، كما أنهما يمولان شراكةً حزب الله اللبناني الإرهابي والمنظمات الإرهابية الشيعية في العراق وسورية التي تعمل تحت إمرة الحرس الثوري الإيراني وأجهزة الاستخبارات والحرس الجمهوري السوري.

ولفتت المذكرة إلى أن الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة وأجهزة الاستخبارات السورية " دولة ضمن الدولة "، ارتكبت أبشع جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب السوري بالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني.
وهذه المؤسسات هي من قامت باستهداف المدنيين الأبرياء بالأسلحة الكيميائية في الغوطة وريف دمشق وريف حماه وإدلب وحلب، والكثير من الجرائم، منها تصفية الخصوم السياسيين وعمليات التعذيب الممنهج للمعارضين والإعدامات التي تتم في الشوارع بما يمثل حالة مرعبة يخافها معظم أو كل السوريين في الداخل والخارج في أوروبا وتركيا والعراق ولبنان وغيرها .
وأكدت المذكرة أن الجرائم التي ارتكبتها ومازالت وحدات الحرس الجمهوري في سورية ضد المتظاهرين السلميين منذ اندلاع الثورية السورية عام 2011 والمستمرة حتى الآن فاقت ببشاعتها وقسوتها كل التصورات عن الانتهاكات القانونية والحقوقية لحقوق الإنسان وقد امتدت هذه الجرائم على كامل الجغرافيا السورية ومن رؤوس وقيادات هذا التنظيم الإرهابي والمتطرف اللواء طلال مخلوف والعميد الركن مالك عليا والعميد الركن ميلاد جديد.

وأشارت إلى أن الجرائم التي ارتكبتها التنظيمات الإرهابية الانفصالية PKK و PYD وقوات سورية الديمقراطية الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني بحق السوريين تشكل جرائم التطهير العرقي والإبادة الجماعية والتهجير القسري والتغيير الديموغرافي ومازالت.

وأوضحت أن المعايير الأمريكية المعتمدة في وضع الدول على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب على أنشطتها في دعم العمليات الإرهابية ذات الطابع العالمي المنصوص عنها في الفصل السادس ''جي"، لافتة إلى أنها تنطبق على قوات الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة وشعبة الأمن العسكري وإدارة المخابرات الجوية وإدارة أمن الدولة وشعبة الأمن السياسي ومكتب الأمن الوطني وإدارة الحرب الكيميائية، إدارة البحوث العلمية والأحزاب الانفصالية PKK و PYD وقوات سوريا الديمقراطية الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني.

وطالبت المذكرة بتصنيف قوات الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة وشعبة الأمن العسكري وإدارة المخابرات الجوية وإدارة أمن الدولة وشعبة الأمن السياسي ومكتب الأمن الوطني وإدارة الحرب الكيميائية، إدارة البحوث العلمية، والتنظيمات الإرهابية الانفصالية PKK و PYD وقوات سوريا الديمقراطية كمنظمات إرهابية ووضعهم على لوائح الإرهاب الدولي أسوه بالحرس الثوري الإيراني الإرهابي كون جرائم هذه التنظيمات لا تقل فظاعة عن الجرائم التي ارتكبها ويرتكبها الحرس الثوري الإيراني الإرهابي.
وشددت على ضرورة طرد قوات الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني وفيلق القدس وميلشياتهم بالقوة من سورية استناداً لتصنيفهم كمنظمات إرهابية تمارس القتل وتشن الهجمات الإرهابية الممنهجة في منطقة الشرق الأوسط خاصة والعالم عامة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة