القضاء البلجيكي يسقط الجنسية عن 6 مقاتلين سافروا للقتال في سوريا

04.كانون2.2020

قرر القضاء البلجيكي إسقاط الجنسية عن 6 من المقاتلين الذين سافروا للمشاركة في صفوف الجماعات الإرهابية في مناطق الصراعات، وجميعهم من أصول مغربية، وغير معروف حتى الآن مصيرهم في ظل تضارب المعلومات بشأن مقتل عدد منهم في العمليات القتالية.

وذكرت وسائل الإعلام في بروكسل، أول من أمس، والتي أضافت أنه بعد ساعات قليلة من الإعلان في بروكسل عن هذا القرار اعتقلت السلطات التركية أحد الأشخاص الستة، الذين شملهم القرار، وهو فؤاد أكريش (27 عاماً)، والمعروف باسم أبي سيف الرحمن، ومعه زوجته الهولندية وأطفالهم، ولم تستبعد الدوائر البلجيكية المختلفة أن تقوم أنقرة بإعادته إلى بروكسل، رغم إعلان بلجيكا إسقاط الجنسية عن فؤاد.

وقالت صحيفة «دي مورغن» اليومية البلجيكية، أمس، إن فؤاد يعتبر من المقاتلين القلائل الذين سافروا إلى مناطق الصراعات، واعتقلتهم تركيا في طريق العودة، وربما ستتم إعادته إلى بلجيكا خلال الفترة المقبلة، رغم إسقاط الجنسية البلجيكية عنه، واستشهدت الصحيفة في هذا الأمر بإعادة السلطات التركية سيدة هولندية من «الداعشيات» إلى أمستردام، بعد وقت قصير من إعلان السلطات الهولندية إسقاط الجنسية عنها، وكانت قد سافرت إلى مناطق الصراعات للمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية.

وحسب الإعلام البلجيكي، فإن فؤاد أكريش اعتُقل قبل أيام من حلول العام الجديد، والقرار الذي صدر ضده بإسقاط الجنسية البلجيكية عنه صدر قبل يومين، وبالتالي لا يزال لديه الحق في التقدم بطلب للطعن في قرار الجنسية، ويتيح القانون له التقدم بهذا الطلب في غضون 8 أيام، من صدور قرار إسقاط الجنسية.

وحسب المصادر نفسها، فإن القضاء البلجيكي قرر إسقاط الجنسية عن 6 أشخاص يحملون الجنسية المزدوجة، وهي البلجيكية المغربية، ومعظمهم من عناصر «جماعة الشريعة» في بلجيكا، التي حظرت السلطات نشاطها قبل ما يقرب من 4 سنوات، وسافر معظم الأشخاص الستة إلى سوريا للانخراط في صفوف «داعش»، لكن فؤاد اختار «جبهة النصرة»، وغير معروف حتى الآن إذا ما كان قد انضم إلى صفوف «داعش» فيما بعد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة