القوات الامريكية تعزز قواتها جنوب سوريا تحسباً لتهديدات الميليشيات المدعومة من ايران

02.حزيران.2017
ميليشيات شيعية بالقرب من منطقة التنف جنوب شرق حمص
ميليشيات شيعية بالقرب من منطقة التنف جنوب شرق حمص

أكد المتحدث باسم الجيش الأمريكي، "ريان ديلون"، تعزيز القوات الأمريكية لقواتها في جنوب سوريا، مشدداً على أن الميليشيات التي تدعمها ايران في المنطقة تشكل خطراً على قوات التحالف التي تقاتل تنظيم الدولة

وقال ديلون، يوم الخميس في تصريح من بغداد، "عززنا تواجدنا وعددنا وأصبحنا مستعدين لأي تهديد من القوات المؤيدة للنظام"، مضيفاً أن "عدداً قليلاً من القوات المدعومة من إيران بقي داخل ما أطلق عليها منطقة عدم اشتباك، والتي تهدف لضمان سلامة قوات التحالف الذي تقوده واشنطن وذلك منذ ضربة أمريكية يوم 18 مايو/ أيار على قوة متقدمة منها".

واعتبر المتحدث الامريكي، بأن وجود عدد كبير من المسلحين خارج المنطقة التي تم الاتفاق عليها بين الولايات المتحدة وروسيا، "تهديداً".

وأشار ديلون إلى أن الجيش الأمريكي أسقط نحو 90 ألف منشور هذا الأسبوع يحذر فيها الميليشيات التابعة لايران والداعمة لنظام الأسد المتواجدة داخل المنطقة، ويدعوم لعدم الاقتراب من نقطة التنف.

وتعتبر منطقة البادية الواقعة في المنطقة الجنوبية الشرقية من الصحراء السورية، مركزاً حيوياً للقتال بين كافة أطراف الحرب السوريا، بين نظام الأسد المدعوم من إيران ومليشيات شيعية من جهة، والجيش الحر من جهة أخرى.

وكانت طائرات روسي قد هاجمت عناصر الجيش الحر منذ يومين خلال محالوتهم التقدم للاشتباك مع قوات مدعومة من ايران قبل يومين، اذ تحاول الأخيرة التقدم في منطقة البادية من أجل وصل طريق دمشق-بغداد، لوصل الهلال الشيعي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة