القيادة العامة للجيش الوطني تحذر الميليشيات الإرهابية من استخدام المدنيين دروعاً بشرية في عفرين

11.آذار.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قالت القيادة العامة في الجيش الوطني المشاركة في عملية "غصن الزيتون" إن عصابات PYD/PKK الإرهابية قامت بإجبار الأهالي على التوجه إلى مدينة عفرين وتجميعهم فيها، وذلك بهدف التحصن بهم واستخدامهم كدروع بشرية لحماية مقارهم ونقاطهم العسكرية داخل المدينة، غير آبهة بسلامتهم وأمنهم.

وأضافت القيادة في بيان رسمي أن ميليشيات PKK/PYD الإرهابية عمدت بكافة أفرعها منذ انطلاق عملية غصن الزيتون إلى منع المدنيين من مغادرة منطقة عفرين باتجاه المناطق المحررة من خلال معبري أطمة والغزاوية، وقامت باستغلالهم ووضعهم كدروع بشرية ونشرت بروباغندا مضللة تهدف إلى منع المدنيين من استنشاق الحرية.

وبينت القيادة أن الميليشيات قامت بإغلاق كل المنافذ الطرقية التي كان يستخدمها المدنيين بل اعتقلت العديد من الشبان والشابات والأطفال وأجبرتهم على حمل السلاح وزجت بهم على خطوط الجبهات.

ووجهت القيادة رسالة إلى الشعب الكوردي الموجود في مناطق سيطرة الإرهاب أن يبتعد عن المواقع العسكرية ولا يساق إلى الإشاعات التي اطلقتها هذه الميليشيات، مؤكداً أن كافة الطرق التي حررها هي مفتوحة وتحت تصرفه ولدينا فرق خاصة للإجلاء السريع للمدنيين.

ودعت القيادة المدنيين الذين اقتيدوا تحت تهديد السلاح من قبل الميليشيات الإرهابية للعودة إلى قراهم لأنها أصبحت أمنة خالية من أي خطر، كما حملت ميليشيات PKK/PYD والأفرع العسكرية على اختلاف مسمياتها مسؤولية سلامة أهالي عفرين، وطالبت الدول الداعمة لهذه الميليشيات بالضغط عليها لتطلق سراح المدنيين، والسماح لهم بحرية التنقل والحركة من مدينة عفرين إلى قراهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة