الكرملين معلقاً عن فحوى رسالة بوتين للأسد "تطرقت للعلاقات الثنائية وهذا كل ما يمكن قوله"

21.آذار.2019
دميتري بيسكوف
دميتري بيسكوف

متعلقات

قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، خلال مؤتمر صحفي، إن الرسالة التي بعث بها الرئيس الروسي إلى "بشار الأسد"، تطرقت إلى العلاقات الثنائية الروسية السورية، وكذلك عملية التسوية السياسية الدبلوماسية للوضع في سوريا، معتبراً أن هذا كل ما يمكن قوله.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية في بيان حول الزيارة أن شويغو نقل للأسد رسالة من بوتين، دون التعليق على فحواها، مشيرة إلى أن الطرفين بحثا قضايا محاربة الإرهاب الدولي في سوريا والجوانب المختلفة لضمان الأمن في منطقة الشرق الأوسط ومسألة التسوية في فترة ما بعد الحرب.

ويبرز التخوف الروسي بشكل واضح من مغبة ميول "بشار الأسد" باتجاه طهران، لاسيما بعد الزيارة الأخيرة التي أجراها إلى العاصمة الإيرانية، ومن ثم اللقاء الثلاثي مع رئيس الأركان الإيراني في دمشق والحديث عن فتح الحدود مع العراق باتجاه إيران.

ورغم أن لروسيا ثقل كبير في سوريا، على كافة المستويات، إلا أنها تدرك مخاطر تغلغل إيران وميليشياتها في الدولة السورية، وتدرك ملياً مخاطر ترك الأسد في أحضان إيران على نفوذها هناك، فكان لابد من تذكير الأسد برسالة سريعة من بوتين نقلها وزير الدفاع الروسية تقول له "إن بقائك بفضل دعمنا"

وبرز تكتّم روسي على تفاصيل الزيارة الخاطفة التي قام بها، أول من أمس، وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى دمشق، والتقى خلالها بشار الأسد، وسلمه رسالة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وباستثناء تعليق مقتضب نشرته وزارة الدفاع على موقعها الإلكتروني، أمس، تجنبت الأوساط الروسية التعليق على مجريات الزيارة أو نتائجها. لكن الملاحَظ كان التركيز الروسي على أن شويغو شدّد خلال لقائه الأسد على أنه «بفضل دعم روسيا، تمكّنت سوريا من تحقيق نجاح كبير في مكافحة الإرهاب الدولي»، وفقاً لبيان الوزارة، مع الإشارة إلى أن روسيا «لعبت الدور الأبرز في (الحفاظ على الدولة السورية وخلق الظروف لعودة المواطنين إلى الحياة السلمية)»، وهي عبارات كان شويغو خاطب بها مباشرة الرئيس السوري خلال اللقاء.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة