الكرملين يرفض التصريح حول الطائرة الروسية التي نقلت "البشير" إلى دمشق

17.كانون1.2018

متعلقات

رفض الناطق الرسمي باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، خلال ندوة صحفية الإجابة عن سؤال يتعلق بعائدية الطائرة التي نقلت الرئيس السوداني، عمر البشير إلى دمشق، أمس الأحد.

وفي معرض إجابته عن سؤال صحفي حول ما إذا كانت طائرة من نوع "تو-154" نقلت الرئيس السوداني إلى دمشق أمس الأحد، قال بيسكوف إن هذا السؤال يجب أن يوجه إلى وزارة الدفاع الروسية، مضيفا "لا أملك معلومات بهذا الخصوص، ولا أستطيع أن أجيب على سؤالكم".

وأوضح للصحفيين أنه "إذا كنتم تعتقدون أن طائرات لوزارة الدفاع قامت برحلات، فمن الأفضل توجيه هذه الأسئلة لوزارة الدفاع".

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من زيارة لم يعلن عنها سابقا قام بها الرئيس السوداني إلى دمشق، حيث استقبله بشار الأسد، في مطار دمشق الدولي، وظهرت في الصور التي نشرتها وسائل الإعلام السورية الرسمية، الطائرة التي هبط منها البشير، وهي من طراز "تو-154" ورسم العلم الروسي عليها

وكان رصد مركز "نورس للدراسات" يوم أمس، إقلاع طائرة توبوليف 154 روسية من مطار دمشق إلى مطار الخرطوم الدولي، عبرت فوق الأجواء الأردنية وصولاً للبحر الأحمر ومن ثم السودان، وظهرت الطائرة الروسية ذاتها أثناء لقاء الأسد بالبشير في مطار دمشق الدولي أثناء مراسم الاستقبال، مايعطي مؤشرات عن دور روسي كبير في "شحن" البشير وفق ماقال متابعين للقاء الأسد بإشراف وتوجيه روسي.

من جهتها، عبرت وزارة الخارجية الروسية عن أملها بأن تساعد زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق، ولقاؤه بشار الأسد في عودة سوريا الشاملة إلى جامعة الدول العربية.

وكان كثر في الآونة الأخيرة خروج المجرم "بشار الأسد" عبر وسائل الإعلام بتصريحات صحفية ومتلفزة ولقاءات دبلوماسية كان آخرها مع أول رئس عربي تطأ قدماه سوريا منذ أحد عشر عاماً والتي يعاني فيها النظام عزلة دولية كبيرة إلا من حلفاء روسيا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة